۷۱مشاهدات
شبّان فلسطينيون غاضبون يرشقون موكب وزير الخارجية الكندي بالبيض عقب لقائه بنظيره الفلسطيني في رام الله، ووسائل اعلام فلسطينية تتحدث عن توتر بينه وبين كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إثر طلبه منه الإعتذار من الحكومة الاسرائيلية لتشبيهه "ما تقوم به "داعش" بما يفعله المستوطنون من ارهاب.
رمز الخبر: ۲۵۷۵۱
تأريخ النشر: 18 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : رشق شبّان فلسطينيون غاضبون الأحد موكب وزير الخارجية الكندي جوب بيرد بالبيض عقب لقائه بنظيره الفلسطيني رياض المالكي في رام الله في الضفة الغربية.وذكر مصور من وكالة "فرانس برس" ان شبانا القوا البيض بإتجاه الوزير بعد أن صعد إلى المركبة التي تقلّه.

وكان ناشطون من حركة الشبيبة التابعة لحركة فتح ولجان المقاومة الشعبية نظموا تظاهرة ضد زيارة الوزير الكندي إلى الأراضي الفلسطينية.وكانت كندا في نهاية 2012 واحدة من الدول النادرة التي عارضت حصول فلسطين على وضع المراقب في الامم المتحدة.

وخلال العدوان الإسرائيلي على غزة الذي أدى إلى استشهاد 2200 فلسطيني صيف 2014، أكدت كندا مجدداً حق اسرائيل في "الدفاع عن نفسها خلافا لادانات الاسرة الدولية". وقال عبد الله ابو رحمه الناشط في اللجان الشعبية ان هذه التظاهرة كانت ضد وزير الخارجية الكندي للاعلان عن رفضنا لها وعدم ترحيبنا به.

وتحدثت وسائل اعلام فلسطينية عن توتر جديد بين بيرد وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات. فقد طالب بيرد عريقات بالاعتذار للحكومة الاسرائيلي لتشبيهه "ما تقوم به "داعش" بما يقوم به المستوطنون الإسرائيليون من ارهاب ضد الفلسطينيين تحت راية الدولة اليهودية".

وفي مقال نشر في صحيفة كندية طالب عريقات بيرد "بالإعتذار" للشعب الفلسطيني بعدما وضع بلده "في الطرف السىء من التاريخ".

وخلال لقائه رياض المالكي، دعا بيرد الى استئناف المفاوضات "المباشرة" بين اسرائيل والفلسطينيين التي يرفضها الجانبان بشدة.

وقال بيرد في بيان "طلبت من الوزير (الفلسطيني) إعادة تقييم نتائج أي عمل يمكن أن يؤدي الى نتائج عكسية بهدف حل تفاوضي مع دولة اسرائيل".

وتعارض الدول الحليفة لاسرائيل وعلى رأسها كندا والولايات المتحدة التحرك الدبلوماسي الذي يقوم به الفلسطينيون من اجل اعادة التصويت على مشروع قرار حول إنهاء الإحتلال خلال ثلاث سنوات. وقد انضموا إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة القادة الإسرائيليين أمامه.

وفي الإطار نفسه، قالت نائبة سفير اسرائيل في بلجيكا لإذاعة جيش الإحتلال إن يهود بلجيكا كفوا عن ارتداء قبعات يهودية خشية استهدافهم.

المصدر: ا ف ب
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: