۹۵مشاهدات
اتهمت المعارضة التركية، حكومة أحمد داود أوغلو بالتستر على وثائق تثبت تورطها بدعم الإرهاب، وذلك بعد فرضها حظراً على وسائل الإعلام لعدم تناول قضية ضبط شحنات أسلحة موجهة إلى سوريا، بالإضافة إلى تعليق مهام خمسة مدعين عامين مكلفين بالتحقيق فيها.
رمز الخبر: ۲۵۷۰۹
تأريخ النشر: 17 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : المعارضة التركية حذرت من ارتداد الإرهاب إلى الداخل بعد اعتراف الحكومة بانضمام مئات الأتراك إلى صفوف "داعش" مؤخراً.

في غضون ذلك، علت أصوات المعارضين المنددين بسياسة حكومة حزب العدالة والتنمية وسط موجة الحديث عن تصاعد تهديد الارهاب، كما اتهموا الحكومة بإزدواجية المعايير، مؤكدين وجود وثائق لديهم تثب دعم وتمويل حكومة أوغلو للارهابيين على الأراضي التركية وتسهيل مرورهم إلى سورية منذ بداية الأزمة فيها.

عضو الحزب الشيوعي التركي المعارض، "اوزكان اوزطاش" قال "إن المخابرات التركية وعن طريق لواء اسكندرون، قامت بتمرير مئات الشاحنات المحملة بالسلاح الى سوريا.. حكومة العدالة والتنمية تعمل ما بوسعها لإخفاء الحقائق والأدلة الدامغة والتي تثبت دعم الحكومة التركية للارهابيين في سورية.. لا استغرب الحظر لأنهم  خائفون وسبب خوفهم هو غرقهم في المستنقع السوري".

وأكد الأتراك تورط حكومتهم في دعم الجماعات المسلحة، معبرين من قلقهم من ارتداد الارهاب إلى الداخل التركي وخصوصا بعد تصريحات وزير الخارجية التركي مولود اوغلو، بوجود نحو 700 مواطن تركي يقتلون في صفوف جماعة "داعش".
المصدر : عاجل
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار