۱۰۹مشاهدات
قارن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو يوم الخميس بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والمتشددين الإسلاميين الذين شنوا هجمات في باريس الاسبوع الماضي قائلا إنهم جميعا ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية.
رمز الخبر: ۲۵۶۵۵
تأريخ النشر: 15 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : قال داود أوغلو في مؤتمر صحفي إن القصف الاسرائيلي لغزة ومهاجمة إسرائيل لقافلة مساعدات تقودها سفينة تركية كانت متجهة الى قطاع غزة وهو الهجوم الذي قتل فيه عشرة أتراك لا يختلف عن هجمات باريس التي قتل خلالها على مدى ثلاثة ايام 17 شخصا من بينهم رواد متجر لبيع الأطعمة اليهودية.

وأذكت تصريحات رئيس الوزراء التركي حربا كلامية بين الحليفتين السابقتين فقد وصف يوم الاربعاء وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان وهو من أقصى اليمين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بأنه "بلطجي معاد للسامية" حين انتقد اردوغان مشاركة نتنياهو زعماء العالم في مسيرة باريس يوم الاحد لتأبين ضحايا الهجمات.

وأدان الزعماء الأتراك الهجوم على صحيفة شارلي إبدو الاسبوعية الساخرة الذي قتل فيه متشددون اسلاميون 12 شخصا لكنهم حذروا في الوقت نفسه من ان الاسلاموفوبيا المتصاعدة في أوروبا تنطوي على خطر اذكاء الاضطرابات.

وحضر رئيس الوزراء التركي أيضا مسيرة باريس التي وصفها بانها مسيرة ضد الارهاب.

وقال داود أوغلو في المؤتمر الصحفي "مثلما تعتبر المجزرة التي ارتكبها ارهابيون في باريس جريمة ضد الإنسانية فان نتنياهو -كرئيس للحكومة التي تقتل أطفالا يلعبون على الشاطيء أثناء قصف غزة وتدمر الاف المنازل.. والتي قتلت مواطنين (اتراكا) في غارة على سفينة في المياه الدولية- ارتكب جرائم ضد الانسانية."

وأفسد الهجوم على قافلة المساعدات العلاقات بين تركيا واسرائيل اللتين ربطتهما في السابق علاقات دبلوماسية وعسكرية وثيقة. ولا تزال العلاقات التجارية بينهما قوية.

وانتقد داود أوغلو أيضا صحيفة جمهوريت التركية لنشرها ما نشرته صحيفة شارلي إبدو في عددها الاخير الذي صدر يوم الاربعاء قائلا ان حرية الصحافة لا تصل الى الاساءة الى مباديء الدين -وهي جريمة عقوبتها السجن في تركيا.

وكانت جمهوريت من بين خمس نسخ دولية نشرت "عدد الناجين" لشارلي إبدو الذي يحمل رسما للنبي محمد على صفحته الاولى. وأمرت محكمة تركية بحجب أربعة مواقع على الانترنت نشرت الرسم.

المصدر : رويترز
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: