۸۵مشاهدات
الجهود التي تبذلها روسيا لايجاد حلٍ سياسي للأزمة السورية، ودعوتها الى حوار سوري ـ سوري في موسكو، تواجه برفض سعودي قطري تركي، وهي دول لا ترغب في حل سياسي، وما تزال تصر على دعم العصابات الارهابية ، المتواجدة في الاراضي السورية.
رمز الخبر: ۲۵۶۳۵
تأريخ النشر: 15 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : تستخدم الدول المذكورة كافة الوسائل لعرقلة وافشال الجهود الروسية، وكشفت مصادر دبلوماسية عن أن الدول الثلاث المذكورة هددت عددا من الذين دعتهم موسكو لجسات الحوار، في وقت ازدادت فيه الصراعات بين "زلم الائتلاف المعارض" المرتبطين استخباريا مع أكثر من دولة حول المواقع والمناصب.

وقالت المصادر أن الدول المذكورة تصر على عرقلة أية جهود تبذل للتوصل الى حل للأزمة السورية، لذلك، هي تكثف دعمها بالمال والسلاح للعصابات الارهابية، والدول اياها تجند المرتزقة وتدربهم في معسكرات خاصة على أراضي السعودية وقطر وتركيا والاردن، لضخهم الى الاراضي السورية.
المصدر : المنار
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: