۱۲۱مشاهدات
وشدد التجمع على أن عداء وعنف الشرطة تجاه المواطنين العرب في اسرائيل آخذ بالإزدياد، على ضوء دعم واضح من الحكومة الإسرائيلية له.
رمز الخبر: ۲۵۶۲۹
تأريخ النشر: 15 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أدان التجمع الوطني الديمقراطي بشدة جريمة قتل الشاب سامي الجعار، ابن مدينة راهط برصاص قوات الشرطة بدم بارد، مساء أمس الأربعاء، خلال مداهمة الشرطة الاستفزازية لعدد من المنازل في المدينة، والتي أدت لوقوع مواجهات  عنيفة بين قوات الشرطة الإسرائيلية والمواطنين العزل.

وأكد التجمع أن تعامل الشرطة العنصري والمستهتر والمستفز تجاه العرب في تصاعد وتنامي في السنوات الأخيرة، ويتجلى في سياسة الضغط على الزناد الخفيفة والسريعة ضد المواطن العربي.

وأضاف التجمع أن الجريمة  البشعة التي ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية بقتلها الشهيد سامي الجعار، بعد شهر من إعدام الشهيد خير حمدان، من كفر كنا، في الوقت الذي ما زال المجتمع العربي يبكي الشهيد ويلملم الجراح، هي دليل على شراسة وعنجهية الشرطة الإسرائيلية مع كل ما هو عربي، وذلك بمعزل عن حيثيات الحوادث، والدليل أن ذات الحيثيات التي شهدتها مدينة راهط تحدث في المجتمع الإسرائيلي إلا ان تعامل الشرطة يختلف والنتيجة تختلف كليا، حيث انه تم إطلاق النار على الشهيدين سامي الجعار وخير حمدان بشكل يتنافى مع اي قانون إنساني ودولي، وحتى القانون الإسرائيلي عندما يتعلق الأمر في التعامل مع يهودي.

وأشار التجمع إلى أن الشرطة لم تستخلص العبر من قتل 13 شهيداً في هبة القدس والأقصى عام 2000، ولم تطبق توصيات لجنة أور الإسرائيلية، بحيث أن الشهيد الجعار يعد الضحية رقم  49 من فلسطييني الداخل التي قتلت على أيدي رجال الشرطة الإسرائيلية منذ عام 2000.

وشدد التجمع على أن عداء وعنف الشرطة تجاه المواطنين العرب في اسرائيل آخذ بالإزدياد، على ضوء دعم واضح من الحكومة الإسرائيلية له.

وطالب التجمع بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق بالجريمة، تشمل ممثلين عن لجنة المتابعة العليا ولجنة تحقيق أخرى لبحث عمل وحدة التحقيق مع الشرطة "ماحاش"، خاصة وأن أجهزة التحقيق، التي يفترض أن تشكل رادعا أمام سهولة ضغط أفراد الشرطة على الزناد، تشكل عاملاً مشجعاً ومطمئناً للشرطة لإستعمال العنف ضد العرب، حيث بدا ذلك بقرار ماحاش اغلاق ملفات شهداء هبة أكتوبر 2000، وعدم فتح تحقيق في عشرات الحوادث التي قتل فيها مواطنون عربًا برصاص الشرطة.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: