۱۰۲مشاهدات
أعلنت لجنة الأمن الوطني في كازاخستان أنها تدرس حاليا معلومات حول إعدام رجلين على يد مسلحي "داعش"، إذ قال أحد الرجلين قبل إطلاق النار عليه إنه من مواطني كازاخستان.
رمز الخبر: ۲۵۶۰۱
تأريخ النشر: 14 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : افاد موقع "روسيا اليوم" ان مصدرا في اللجنة امتنع اليوم الأربعاء،عن تقديم مزيد من التفاصيل بهذا الشأن.

وكانت مواقع متخصصة بأخبار تنظيم "داعش" على شبكة الإنترنت قد نشرت فيديو يظهر فيه طفل يطلق النار من مسدس على رجلين بعد اتهامها "بالتجسس" لصالح الاستخبارات الروسية.

ويدعي الرجلان، وهما يردان على أسئلة تطرح عليهما باللغة الروسية قبل إطلاق النار عليهما، أنهما كلفا من الاستخبارات الروسية بجمع معلومات عن قياديين وعناصر في التنظيم، علما أن الرجلين ليسا روسيين فيما أكد أحدهما أنه من كازاخستان.

من جهة أخرى أعلنت السفارة الروسية في دمشق أنها تدرس المعلومات حول قيام مسلحي "داعش" بإعدام رجلين، قيل إنهما من عملاء الاستخبارات الروسية.

وقال الملحق الإعلامي للبعثة الدبلوماسية الروسية في سوريا أوليغ ساموتشكين اليوم الأربعاء ، إنه لا يوجد ما يؤكد أن أيا من الرجلين، اللذين ظهرا في فيديو تنظيم "داعش" الإرهابي، يحمل الجنسية الروسية.

وأضاف أن السفارة تتأكد من صحة المعلومات حول مقتل ممثلين للاستخبارات الروسية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار