۱۱۸مشاهدات
شنت قوات الجيش العراقي عمليات واسعة في مناطق ريف العاصمة بغداد اسفرت عن مقتل واصابة نحو واحد وستين مسلحا من عناصر تنظيم داعش الارهابي ودمّرت خمس عربات مسلحة .
رمز الخبر: ۲۵۵۸۰
تأريخ النشر: 14 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : أعلنت قيادة عمليات بغداد، استمرار الهجوم الواسع لتطهير مناطق النباعي، وتل مسعود، والكسارات والقرى المحيطة من خلايا داعش الارهابية.
ونقلت مواقع خبرية عراقية عن مصدر محلي في محافظة نينوى أنّ متزعم جماعة داعش الارهابية ابوبكر البغدادي محاصر في قرية السلامية القريبة من مدينة الموصل بعد قصف جوي عنيف استهدف القرية امس.
وفي الانبار قتل العشرات من مسلحي داعش بقصف جوي على اوكارهم في أقضية هيت وحديثة والقائم غربي المحافظة.
وفي سياق متصل، أفاد مراسل العالم في شمالي العراق بمقتل اكثر من مائة مسلح من جماعة داعش جنوب الموصل، جراء غارات شنّتها مقاتلات الجيش على مواقعهم في عدد من القرى التابعة لبلدة مخمور.
وأضاف مراسلنا أنّ الطائرات استهدفت مواقع داعش في قرية كنش المطلّة على ناحية الكوير. كما استهدفت المقاتلات مواقع في قرية زاوية التابعة لمخمور. وقد شنّ الجيش العراقي غاراته بعد أن صدّ هجوما واسعا لداعش على تسع محاور، استخدم فيه المسلحون زوارق نهرية باتجاه القوات الامنية المتمركزة في محور الكوير مخمور جنوب الموصل.
الى ذلك أكّد الشيخ محمود السرحان أحد شيوخ عشائر البوفهد أنّ السياسيين المعارضين لدخول الحشد الشعبي في الانبار بأنهم يقفون في جبهة داعش. 
وقال السرحان خلال مؤتمر عشائري في الانبار إنّ مقاتلي المحافظة يريدون دخول قوات الحشد الشعبي فيها، مضيفا أنه لا مكان لشيوخ عشائر يتآمرون على قتل المحافظة.
وأوضح السرحان أنّ اهل الانبار هم مع العراقيين جميعا ومع القضاء على الطائفية التي أتى بها سياسيون يتآمرون على المحافظة والعراق.
من جهته ناشد النائب، رئيس قبيلة البونمر غازي الكعود عشائر المحافظات الجنوبية والوسطى عدم التخلي عن أبناء عشيرته، منتقدا الأبواق الطائفية المعارضة للحشد الشعبي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: