۹۵مشاهدات
خلال لقائه وزیر النفط العراقی
اعلن امین المجلس الاعلی للامن القومی علی شمخانی ان استراتیجیة الاقتصاد المقاوم تعتمد علی تحصین البلاد امام العقوبات الجائرة والارتقاء بالقوة الاقتصادیة من خلال تعزیز التعاون مع دول الجوار و خفض الاعتماد علی النفط فی التعاملات السیاسیة.
رمز الخبر: ۲۵۵۴۹
تأريخ النشر: 13 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : أشار شمخانی الیوم الثلاثاء خلال لقائه وزیر النفط العراقی عادل عبدالمهدی الی الامکانیات الکبیرة التی یتمتع بها البلدان لتعزیز التعاون الثنائی لتحسین الظروف السیاسیة و الامنیة واکد علی ضرورة الاعتماد علی القدرات الداخلیة لتحقیق هذه الاهداف .

واضاف ان تراجع اسعار النفط دفع الدول المنتجة الی خفض الاعتماد علی العائدات النفطیة مؤکدا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتمد علی الاقتصاد المقاوم و تعمل علی الارتقاء بمستوی قدراتها الاقتصادیة.

وفی جانب اخر من تصریحاته اشار الی الدمار الذی لحق بالبنی التحتیة فی سوریا و العراق علی ایدی المجموعات الارهابیة والهجمات غیرالفاعلة لطائرات قوی التحالف علی مواقع الارهابیین فی سوریا و العراق معتبرا ان الهدف من کل ذلک هو عرقلة التنمیة الاقتصادیة فی الدول الاسلامیة.

واشار الی تعاون ایران و العراق فی مجال التنقیب عن الحقول النفطیة و الغازیة المشترکة وقال ان التعاون القائم بین البلدین من شانه ان یکون انموذجا تحتذی به سائر دول المنطقة.

واعرب عن امله بان تساهم الاتفاقیات التی ابرمت بین مسؤولی البلدین فی تعزیز التعاون الثنائی فی مجال تجریف وکری نهر 'اروند ' و مد شبکة سکک الحدید بینهما و توسیع ترانزیت السلع و الاستثمار المشترک فی صناعة النفط و الغاز و البتروکیماویات و کذلک التعاون فی مجال الملاحة البحریة.

من جانبه قدم عبدالمهدی خلال اللقاء تقریرا عن آخر التطورات علی الساحة العراقیة والانجازات التی حققها الشعب العراقی و قوات الجیش امام تنظیم داعش الارهابی.

واعلن استعداد بلاده لتوثیق التعاون مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و اعرب عن امله بان یساهم التعاون بین ایران و العراق فی تغطیة حاجات السوق الی النفط وبلوغه السعر الحقیقی له.

واکد الرغبة فی الافادة من خبرات ایران فی مجال إعادة بناء العراق سیما القطاعات المعنیة بالنفط و الغاز و البتروکیماویات.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: