۱۱۴مشاهدات
وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" يكشف أن المشتبه بها حياة بومدين زوجة منفذ الهجوم على المتجر في باريس دخلت تركيا قبل انتقالها إلى سوريا في الثامن من الشهر ذاته، ويقول "إن العالم ليس حازماً في حربه على الإرهاب"، مشيرا إلى عدم وجود تعريف متفق عليه للإرهاب عالمياً حتى الآن.
رمز الخبر: ۲۵۵۲۲
تأريخ النشر: 13 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو "إن حياة بومدين زوجة آمدي كوليبالي؛ منفذ الهجوم على متجر في باريس دخلت تركيا في الثاني من كانون ثاني/ يناير الجاري؛ قادمة من مدريد، وانتقلت إلى سوريا في الثامن من الشهر ذاته ".
وأضاف أوغلو  خلال استضافته في اجتماع المحررين بوكالة الأناضول صباح الإثنين "إن الكاميرات الموجودة في المطار؛ سجلّت وصول بومدين إلى تركيا في التاريخ المذكور "، مضيفا أنها أقامت مع شخص آخر؛ في فندق في منطقة "قاضي كوي" بإسطنبول، وأن المعلومات الواردة من هاتفها الجوال؛ أظهرت عبورها إلى سوريا في الثامن من الشهر الجاري.
وفيما يتعلق بالتعاون مع فرنسا؛ قال أوغلو: " أبلغنا الجانب الفرنسي بالمعلومات التي توصلنا إليها بخصوص "حياة بومدين"؛ قبل أن يطلبها الجانب الفرنسي منا ".
وتعليقاً على الهجمات الإرهابية الأخيرة في أوروبا، قال "إن العالم ليس حازماً في حربه على الإرهاب "، مشيرا إلى عدم وجود تعريف متفق عليه عالميا للإرهاب حتى الآن.
وأكد على أنه ليس من المفترض، الترجيح بين الإرهابين في سوريا والعراق.
وقال أوغلو " إن العوامل التي تغذي الإرهاب؛ تختلف من منطقة جغرافية إلى أخرى "، مؤكدا أن الموقف التركي ثابت دائما، ويتمثل في الوقوف بوجه الإرهاب، ومحاربته بحزم أياً كانت منطلقاته ودوافعه وأهدافه.
وأشار إلى وجود تهديدين يستهدفان أوروبا والعالم وهما: الإرهاب من جهة، والعنصرية ومعاداة الأجانب وجميع أنواع التمييز من جهة أخرى. وأعرب عن اعتقاده أن كلا من الإرهاب والتمييز؛ يغذيان بعضهما البعض.
المصدر:  الأناضول
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: