۷۸مشاهدات
ملك السعودية في وضع صحي خطير، فاقد للنطق والتركيز، ودخوله في حالة غيبوبة إستدعى الاستعداد والتأهب في صفوف العائلة الحاكمة، لمواجهة أية مفاجآت، بعد رحيله.
رمز الخبر: ۲۵۵۱۸
تأريخ النشر: 13 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : ذات صلة وعلاقة برحيل الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي لم يكن ممسكا بملفات حساسة في السنوات الأخيرة، بسبب كبر سنه، حيث ابتعد الملك المريض في السنوات الأخيرة عن الكثير من الملفات المتعلقة بادارة شؤون البلاد بسبب وضعه الصحي المتردي، الا أن وجوده وبقاءه في الصورة وجلوسه على كرسي الحكم منع من اطلاق صافرة البدء في السباق نحو تسلم مقاليد الحكم في مملكة آل سعود، لكن، ذلك لم يمنع في ظل هذا الوجود الضعيف والرمزي لرأس الحكم من أن ينكبّ كل محور على تعزيز تواجده داخل مفاصل الدولة، والامساك بالخيوط المؤثرة، ليكون موقفه أكثر قوة من المحاور الاخرى في حال رحيل الملك المريض، وبدء الاجابة على التساؤلات الصعبة حول طبيعة فريق الوراثة الذي سيرث الملك في قمة الهرم السعودي.
وذكرت مصادر خاصة لـ (المنــار) أن هناك من يتحدث عن شبه توافق بين الأمراء على أن يتولى الأمير سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم بشكل انتقالي لتمرير ترتيبات خاصة برحيل الملك، وملء الفراغ، وهذا ما بدأه بالفعل ولي العهد ـ وهو مريض ـ مع الخطاب الذي القاه نيابة عن شقيقه الملك أمام ما يسمى بـ "مجلس الشورى" السعودي، وهناك العديد من الأمور التي كانت تستدعي حضورا شخصيا للملك عبدالله ، باتت هذه الترتيبات والاحتياجات في وضع متأرجح.
المصدر : المنار
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: