۲۱۴مشاهدات
الشمري -الذي كان يقطن منطقة حائل- سبق وأقسم -خلال تغريدة أطلقها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي- على رفع راية "داعش" السوداء في روما الإيطالية، وعلى منزله في السعودية، بحسب صحيفة الحياة (11 يناير 2015).
رمز الخبر: ۲۵۴۴۳
تأريخ النشر: 12 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: رفع علم داعش في قلب روما" كان حلمًا يراود الإرهابي "أبوعبد الملك الشمري"، الذي حال دون تحقيقه للأبد، مشاركته في الهجوم الذي نفذه مسلحون على منفذ سويف الحدودي، وأسفر عن مقتل جميع المشاركين في العملية.

الشمري -الذي كان يقطن منطقة حائل- سبق وأقسم -خلال تغريدة أطلقها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي- على رفع راية "داعش" السوداء في روما الإيطالية، وعلى منزله في السعودية، بحسب صحيفة الحياة (11 يناير 2015).

وخلال الهجوم، حاول "الشمري" الهرب برفقة ابن عمه "عبدالله الشمري" بعد تضييق الخناق عليهما، وإقدام زميلهما الانتحاري "ممدوح الشلاحي" على تفجير نفسه أثناء محاولة رجال الأمن إقناعه بتسليم نفسه، بينما لجأ "أبوعبد الملك" -برفقة ابن عمه- إلى أحد الأودية، بيد أنه تمت متابعتهما ومحاصرتهما، وتوجيه نداءات إليهما بالاستسلام، قبل أن يسمع رجال الأمن دوي انفجار، وبتمشيط الموقع، عثر عليه وقد تحول إلى أشلاء، ليصبح الانتحاري الرابع في العملية.

وكانت وزارة الداخلية قد ذكرت أن 3 من رجال حرس الحدود قتلوا خلال العملية الإرهابية، التي تعدّ أول حالة اعتداء من قبل تنظيم الدولة اللإسلامية "داعش" في المملكة.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: