۱۱۷مشاهدات
ترشح عمر البشير الذي يرأس السودان منذ 25 عاما، رسميا الأحد، لخوض غمار معركة الانتخابات الرئاسية في 13 أبريل، وهو يعتبر الأوفر حظا للفوز فيها، رغم الاتهامات التي تلاحقه بارتكاب جرائم حرب، وحركات التمرد التي تهز البلاد.
رمز الخبر: ۲۵۴۳۱
تأريخ النشر: 11 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : أعلن عضو المفوضية الوطنية للانتخابات في السودان، الهادي محمد أحمد: "بدأنا اليوم فتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية والبرلمان والمجالس التشريعية الولائية".

وأضاف: "حتى الآن تسلمنا طلب ترشح عمر حسن أحمد البشير لرئاسة الجمهورية والإجراءات الآن تحت الفحص، ومن ثم إعلان قبول الترشيح".

وحتى الساعة لم يعرب أي مرشح آخر عن نيته تحدي الرئيس المنتهية ولايته، الذي قدم الأحد رسميا ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية في الثالث عشر من أبريل، ويتوقع تنظيم انتخابات تشريعية في الوقت نفسه.

وتستعد المعارضة لرفع شعار المقاطعة الذي رفعته في 2010 أثناء انتخابات انتقدها مراقبون دوليون.

وبحسب المعارضين، فإن بطاقات الاقتراع شهدت تزويرا في هذه الانتخابات التعددية الأولى التي تنظم منذ وصول البشير إلى السلطة، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وتولى البشير السلطة في السودان على أثر انقلاب عسكري في 1989، ويحكم اليوم ثالث أكبر دولة إفريقية من حيث المساحة، التي يقيم فيها نحو 39 مليون نسمة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: