۱۲۷مشاهدات
وجاء ذلك بعدما أشيع عن أن المصريين يؤدون صلاة الفجر في غير موعدها الصحيح، بفارق ربع ساعة قبل أو بعد موعدها الحقيقي منذ 100 عام.
رمز الخبر: ۲۵۳۹۴
تأريخ النشر: 11 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أوضح علماء فلك مصريون أن المعهد القومي للعلوم الفلكية والجيوفيزيقية اقتنى جهازا يسمى الفوتومتر يقوم بقياس الضوء بصورة دقيقة، ويحدد وقت بداية الشفق لتحديد موعد صلاة الفجر بدقة، وذلك لبيان حقيقة ما إذا كان المصريون يؤدون فعلا الصلاة، خاصة الفجر و العشاء، في غير موعدها الحقيقي أم لا.

وجاء ذلك بعدما أشيع عن أن المصريين يؤدون صلاة الفجر في غير موعدها الصحيح، بفارق ربع ساعة قبل أو بعد موعدها الحقيقي منذ 100 عام.

وقال رئيس المعهد، الدكتور حاتم عودة، إن " المعهد شارك مع دار الإفتاء في مشروع للتحقق من مواقيت صلاة الفجر على مستوى الجمهورية، وقام بشراء جهاز "الفوتومتر" كي يستخدم في المشروع الذي سيبدأ في شباط المقبل، بعد إعداد الجهاز للعمل "، مؤكدا أن " كل الاحتمالات واردة من حيث إمكانية وجود فرق في التوقيت من عدمه ".

وقال أيضا إن " عملية الرصد تختلف من دولة لأخرى، ومن مدينة لأخرى أيضا، من حيث خطوط الطول والعرض والزاوية المستخدمة، ففي مصر نقوم بحساب الفجر على 19,5 درجة وليس على 17,5 درجة "، مضيفا أن " هناك شروطا يجب أن تنطبق على الأماكن التي يجري فيها الرصد، أهمها أن تكون بعيدة عن الحيز العمراني " , بحسب ما ذكرت قناة العربية.

من جانبه، قال د. أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك في المعهد، إن " الجهاز الجديد يقوم بما يشبه عملية فحص ضوئي للسماء، وبيان أسباب أي بقعة ضوء، إن كان الضوء البروجي أم غيره، لتحديد بداية فترة الشفق الصباحي والغسق المسائي، ومن ثم معرفة موعد الصلوات بدقة متناهية، سواء الفجر أو العشاء ".

وأضاف أن فروق التوقيت ربما تكون بسيطة، مؤكدا أن " الجهاز الجديد سيدخل الخدمة خلال أسابيع قليلة، وسيقوم بمهمة تحديد مواعيد الصلاة وفق تحديد بدايات الشفق ونهايات الغسق، على أن يتم الرصد من أماكن بعيدة ونائية، مثل منطقة القطامية في القاهرة أو أبو سمبل في أسوان حتى يخرج الرصد صحيحا ".

في المقابل، أكد د. صلاح محمود، الرئيس السابق لمعهد الفلك، أن " المصريين يؤدون صلاة الفجر في موعده الصحيح تماما وربما بفروق بسيطة لا تذكر، حيث عقدت ندوة في العام 2009 حضرها مفتي مصر السابق نصر الدين فريد واصل، وشارك فيها نخبة من المتخصصين في العلوم الدينية والفقهية والفلكية، انتهت إلى صحة مواعيد الصلاة التي يصدرها المعهد القومي للعلوم الفلكية ".

وقال الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن " توقيت الصلوات الذي يصلي وفقه المصريون سليم وصحيح، وجاء بعد اجتهاد وعمل شاق من جانب هيئة الفلك "، مضيفا أن " المصريين يصلون الفجر حال طلوع الفجر الصادق في الفترة التي ينقطع فيها الظلام ويبدأ النهار ويرفع الأذان بكلمة الله أكبر، عندما يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ".

يذكر أن باحثا مصريا يدعى ياسر عبدالفتاح قال في أحد أبحاثه مؤخرا، إن " المسلمين، خاصة المصريين، يصلون الفجر في توقيت خطأ منذ 100 عام، وإن المسلمين اعتمدوا منذ تلك الفترة على باحث فلك بريطاني لتحديد موعد صلاة الفجر الذي حدده في مواقيت خاطئة ".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: