۲۷۰مشاهدات
أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية عددا من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية بين قتيل ومصاب في محيط الجمرك القديم ومحيط بلدة زمرين شمال مدينة درعا. في ريف حمص الشرقي قضت وحدات أخرى من الجيش على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية المرتزقة التي تعتدي على الأهالي وتسلب أرزاقهم. كما تم القضاء على العديد من الإرهابيين في جبل الأكراد وقسطون والهوتي بريف إدلب.
رمز الخبر: ۲۵۳۷۳
تأريخ النشر: 10 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : فقد أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عددا من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية بين قتيل ومصاب في محيط الجمرك القديم ومحيط بلدة زمرين شمال مدينة درعا.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة "أوقعت العديد من الارهابيين قتلى ومصابين ودمرت أدوات إجرامهم في محيط قرية زمرين” شمال غرب مدينة درعا بنحو60 كم في سياق عمليات الجيش النوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التي تعتدي على الاهالي وتتلقى الدعم والإمداد بكل أشكاله من العدو الاسرائيلي.

وأشار المصدر الى أن وحدة من الجيش "قضت على العديد من الإرهابيين ودمرت ما بحوزتهم من اسلحة وذخيرة خلال عمليات دقيقة في محيط الجمرك القديم” على مقربة من الحدود مع الأردن التي تشهد تسللا كثيفا لإرهابيين ينضمون إلى صفوف "جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات التكفيرية.

وشهد يوم أمس عمليات مماثلة في منطقة خراب الشحم الحدودية مع الأردن حيث تتخذ التنظيمات الارهابية التي ترتكب الجرائم بحق السوريين وأرزاقهم وتبيع إرثهم الحضاري خارج الحدود من الكهوف والمغاور أوكارا لها ومنطلقا للاعتداء على الأهالي وسلب أرزاقهم.

    القضاء على إرهابيين في رجم القصر بريف حمص وأهالي الرستن يتظاهرون ضد التنظيمات التكفيرية

وفي ريف حمص الشرقي قضت وحدات أخرى من الجيش على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية المرتزقة التي تعتدي على الأهالي وتسلب أرزاقهم في ريف حمص الشرقي.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة "أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرية رجم القصر ومحيطها” شرقي مدينة حمص بنحو 70 كم حيث تنتشر تنظيمات إرهابية تضم مرتزقة من مختلف الجنسيات من أبرزها تنظيم "جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وبالأمس نفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة ضد تجمعات التنظيمات الإرهابية المنتشرة في سهل الحولة بين محافظتي حمص وحماة التي تعتدي على الأهالي بالقتل والخطف وسرقة ممتلكاتهم كما قضت على العديد منهم وأصابت آخرين في بلدة تلدو.

من جهة أخرى تحدثت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي عن خروج المئات من أهالي مدينة الرستن شمال حمص في مظاهرات لليوم الثاني على التوالي ضد انتهاكات التنظيمات الإرهابية التي تفرض حصارا على الأهالي وتسلبهم أرزاقهم.

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين في جبل الأكراد وقسطون والهوتي بريف إدلب.

    عمليات نوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية في ريف إدلب

وفي ريف إدلب نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات نوعية ضد أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تستهدف الإنسان والتاريخ والحضارة وأوقعت في صفوفها عددا من القتلى والمصابين.

وقضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على العديد من الإرهابيين في قرية الهوتي بمنطقة أبو الضهور شرق إدلب حيث يتكبد تنظيم جبهة النصرة وغيره من التنظيمات الإرهابية التي تحاصر الإهالي مزيدا من الخسائر في الأفراد والعتاد خلال عمليات الجيش النوعية والمباغتة في المنطقة.

ومن الجهة الغربية لمحافظة إدلب بين المصدر أن وحدات الجيش "حققت اصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية بجبل الأكراد” المحاذي للحدود التركية حيث يتسلل إرهابيون مرتزقة بإشراف من نظام أردوغان ويرتكبون جرائم بحق الأهالي في المناطق الممتدة بين ريف إدلب وريف اللاذقية الشمالي.

وفي منطقة جسر الشغور تركزت عمليات الجيش ضد أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية في قرى "كوع الشغر وحللوز وقسطون شمال سهل الغاب وألحقت بها خسائر كبيرة في العديد والعتاد” حيث تتخذ التنظيمات الإرهابية من الوديان والحراج المنتشرة في المنطقة أوكارا لها ومنطلقا لترهيب السكان بعد أن تحرمهم من أرزاقهم ومحاصيلهم الزراعية تحت مسميات ظلامية متطرفة.

وبالأمس قضت وحدات من الجيش على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التي تضم في صفوفها مرتزقة تكفيريين من مختلف الجنسيات ويتلقون أموالا سعودية وقطرية خلال عمليات مركزة ضد أوكارهم في محيط مدينة ادلب والريف الغربي والجنوبي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: