۱۲۳مشاهدات
أصيب شخصان بينهما شرطية في حادث إطلاق نار جنوبي العاصمة باريس، صباح الخميس، حسبما أفاد مصدر أمني فرنسي، في حين اعتقل 7 أشخاص على خلفية الهجوم الدامي على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الأربعاء، وأدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 11 آخرين.
رمز الخبر: ۲۵۳۱۱
تأريخ النشر: 08 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : أطلق رجل يرتدي سترة واقية من الرصاص النار صباح الخميس، على أفراد من شرطة البلدية، مما أدى إلى إصابة شخصين، بينهما شرطية، بجروح خطيرة.
 
وقال وزير الداخلية برنار كازنوف إن مطلق النار "لاذ بالفرار".
 
وحسب مصدر أمني تحدث إلى "رويترز"، فإنه لا يوجد تأكيد على ارتباط بين إطلاق النار الخميس والهجوم على مقر "شارلي إيبدو".
 
كما وقع انفجار صباح الخميس، أمام مطعم قريب من مسجد، في فيلفرانش-سور-سون في وسط شرق فرنسا، دون أن يوقع ضحايا، حسبما أفاد مصدر أمني وصف التفجير لـ"فرانس برس" كـ"عمل إجرامي".
ومن جهة أخرى، أعلن كازنوف، أن 7 اشخاص اعتقلوا رهن التحقيق إثر هجوم الأربعاء على الصحيفة الساخرة في باريس.
 
وكان مصدر قضائي أشار قبل ذلك إلى اعتقال 7 أشخاص مساء الأربعاء، بينهم رجال ونساء من أوساط الشقيقين الذين تم التعرف إليهما ويشتبه أنهما منفذا الهجوم ولا يزالان فارين.
 
من جهته أعلن رئيس الحكومة مانويل فالس لإذاعة آر تي إل أن الشقيقين "كانا ملاحقين بلا شك" من أجهزة الشرطة قبل الهجوم، غير أنه لا يوجد "مستوى صفر من المخاطر".
 
وشدد على "الصعوبة" التي تواجهها الشرطة بسبب "عدد الأشخاص الذين يشكلون خطرا".
 
ونشرت الشرطة الفرنسية صور الشقيقين شريف وسعيد كواشي (32 و34 عاما) ووجهت نداء لتقدم شهود وحذرت شرطة باريس بأن هذين الشخصية "قد يكونا مسلحين وخطيرين".
 
وقام شريكهما المفترض حميد مراد (18 عاما) بتسليم نفسه للشرطة في وقت سابق، بعدما رأى اسمه يتم تناقله على الشبكات الاجتماعية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: