۲۱۱مشاهدات
أفاد موقع "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلي عن هرب سبعة جنود من كتيبة لواء غولاني من قواعدهم العسكرية في الجولان السوري المحتل خلال الأسبوعين الأخيرين وذلك إحتجاجاً على المعاملة المُهينة التي يتلقونها من قبل قائد سريتهم..
رمز الخبر: ۲۵۲۶۷
تأريخ النشر: 07 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : في تعقيبٍ على الحادثة، رأى ضابطٌ رفيع المستوى في لواء غولاني أن الهرب من الخدمة أمر خطيرٌ جداً، إذ أن هؤلاء يقبعون في منازلهم في حين يتدرب زملاؤهم تحت المطر في الجولان المحتل كما أوضح أنه ليس من شيم أي عنصر في لواء غولاني المكوث في البيت.
وقد أقنعت السرية خمسة من الجنود الفارين بالعودة إلى قاعة التدريبات في الجولان بعد أن تعهدت لهم بعدم سجنهم، لكنهم سرعان ما خضعوا للمحاكمة عند ضابط كتيبتهم وقد حُكمَ عليهم بالسجن عشرين يوماً..، إلا أنهم لاذوا بالفرار مجدداً إلى منازلهم.
وبحسب الصحيفة فإن إثنين من الجنود ما زالا متغيبين عن الأنظار بسبب مشاكل إقتصادية بحسب ما أفاد الجيش الإسرائيلي في حين أن عقوبة مضاعفة تنتظر الفارين الخمسة لفرارهم مرتين على التوالي.
ويدعي الجنود الفارون أن قائد سريتهم عاملهم بشكل مهين، معاملةٌ تمثلت في رفضه السماح لهم بمحادثة ضابط الصحة النفسية بعد مشاركتهم في عدوان "الجرف الصلب" على غزة العام المنصرم.
وفي تعقيب على إدعاءاتهم، أعلن الضابط الرفيع في اللواء عن رفضه تبريرات الجنود حول منعهم من رؤية ضابط الصحة النفسية وذلك لأن الموضوع قيد متابعة لصيقة من قائد اللواء المطلع من قبل ضابط الصحة النفسية للواء على كل جندي حصل على مساعدة منذ العملية".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار