۲۱۹مشاهدات
بحسب كلامه، عندما رأى أنّ أمامه خمس سنوات على الأقل من الإجراءات القانونية، فضّل إنهاءها في أسرع وقت ممكن.
رمز الخبر: ۲۵۲۴۵
تأريخ النشر: 07 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: قضت مصلحة الضرائب الأمريكية بسجن المحامي اليهودي ستانلي كوهين بالسجن 18 شهرا بسبب زعمها تهربه من دفع الضرائب.
كوهين دافع عن العديد من الشخصيات بينهم ابن شقيق أسامة بن لادن وشخصيات رئيسية في تنظيم حماس مثل إسماعيل هنية.

والجريمة التي حُكم عليه بالسجن بسببها هي التهرّب الضريبي بقيمة نحو 3 مليون دولار من دخله، وذلك بعد أن لم يحتفظ بسجلات الإيرادات الخاصة به بين عامي 2005 - 2010 ولم يبلغ عن مدفوعات نقدية كبيرة حصل عليها.

ويدّعي المحامي أنّه تعرّض للاضطهاد. بحسب كلامه، فإنّ المحاكمة ضدّه "هراء"، قائلا إنّها أعلنت عن كونه مدانا فقط من أجل "التخلّص من القانون".

وأضاف أنّه يعاني منذ "15 عاما من مضايقة لا تتوقف" له ولزبائنه، أبناء أسرته وأصدقائه، وأنّه مدين بأموال بمبالغ تصل إلى مئات آلاف الدولارات على الإجراءات القانونية التي جرت ضدّه - وأنّها مبالغ ليست بحوزته.

بحسب كلامه، عندما رأى أنّ أمامه خمس سنوات على الأقل من الإجراءات القانونية، فضّل إنهاءها في أسرع وقت ممكن.

فضلا عن ذلك، يقول كوهين إنّ المحاكمة ضدّه مدفوعة لأسباب سياسية وأنها عبارة عن "مطاردة الساحرات"، مضيفا أنّ الادعاءات التي طُرحت في حالته نادرة للغاية. "أضع أمامكم تحدّيا أن تعثروا على شخص أدين بمثل ذلك"، قال مقترحا.

وعندما سُئل لماذا أصبح هدفا أكثر من المحامين الآخرين الممثّلين لزبائن من هذا النوع، قال كوهين: "كم منهم أنت تعرف أنهم "الاستشاريون الرئيسيون لحماس"؟ كم منهم مثّل حزب الله؟ كم منهم مثّل قبائل انفصالية من جنوب اليمن؟ كم منهم كان هدفا في تحقيقات أعضاء "القاعدة" على مدى سنوات؟ من اليوم الأول كان موقف الحكومة مضايقتي، إبطائي، إنشاء المشاكل لي، تجفيفي ماليا".

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: