۱۷۷مشاهدات
أكد مؤسس تنظيم الجهاد في مصر، أن أموال الإخوان وقياداتها حول العالم لا تعد ولا تحصي وأموال "القرضاوي عبارة عن ناطحات سحاب في قطر وجزء ضئيل من الأموال السائلة وجميعها، مصان.
رمز الخبر: ۲۵۲۳۸
تأريخ النشر: 06 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : استبعد خبراء في شؤون الجماعات الإسلامية، استجابة قطر للجنة حصر ممتلكات وأموال الإخوان بالتحفظ علي أموال الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مؤكدين أنه خطر أحمر بالنسبة لها يعطيها الشرعية لتحركاتها المشبوهة في المنطقة .
وقال هشام النجار الباحث في شئون الحركات والتيارات الإسلامية، إن "القرضاوي" له دلاله رمزية لدي السلطة القطرية وتحاول بقدر الإمكان أنه تضعه في مكان خاص لا يقترب منه أحد لاستخدامه كورقة للمساومة والضغط في المستقبل، مؤكدا أن قطر لا تريد أن تخسر كل أوراقها في مرحلة واحدة، وأنها ستكتفي في هذه المرحلة بإغلاق قناة الجزيرة وترحيل عدد من قيادات الجماعة الإرهابية .
وأكد نبيل نعيم، مؤسس تنظيم الجهاد في مصر، أن أموال الإخوان وقياداتها حول العالم لا تعد ولا تحصي وأموال "القرضاوي عبارة عن ناطحات سحاب في قطر وجزء ضئيل من الأموال السائلة وجميعها، مصان لأن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "مواطن قطري".
وشدد علي أن رفض قطر التحفظ علي أموال "القرضاوي" لن يكون له تأثير علي المصالحة "المصرية ـ القطرية"؛ لأنها سياسية فوقية لكن الشعب المصري ما زال يكره الحكومة القطرية، على حد قوله.
وأشار الدكتور خالد الزعفراني، الخبير في شئون الجماعات الإسلامية إلي أن قطر وإن اتفقت مع الحكومة المصرية علي تسليم قيادات الإخوان والتحفظ علي أموالهم ، فإنها لن تقترب من " القرضاوي" لأنه يمثل لها مدرسة ومنهج ديني خاص يميزها عن المدرسة السعودية.
وتوقع ألا تلح الحكومة المصرية في طلبها بالتحفظ على أموال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، حرصا علي إتمام المصالحة التي تراعها المملكة العربية السعودية التي تكن لها مصر كل الاحترام والتقدير.
وأوضح وليد البرش، القيادي بجبهة إصلاح الجماعة الإسلامية، أن القرضاوى بالنسبة لقطر خط أحمر لن تتنازل عنه فهو يعطى الشرعية لكل تحركاتها المشبوهة في المنظمة، مؤكدا أن "القرضاوي" ليس بالأهمية الكبرى التي تعطل المصالحة و يمكن لقطر أن تسكته.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: