۱۹۶مشاهدات
القوات العراقية تدخل منطقة سيد غريب جنوب تكريت بعد معارك مع "داعش" والجيش العراقي يستعيد المزيد من المناطق ويعتمد تكتيكا عسكريا سمح له بالسيطرة على مناطق جديدة وبالاحتفاظ بها آخرها في قضاء بلد.
رمز الخبر: ۲۵۱۵۸
تأريخ النشر: 05 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : التقدم العسكري الذي يحرزه الجيش العراقي يعود برأي كثيرين إلى أسلوب جديد في مواجهة الإرهاب.
في الميدان يمكن رصد التكتيك العسكري الجديد جراء المناطق التي تمكّن من السيطرة عليها في الأيام الماضية مع احتفاظه بالقرى التي استعادها سابقا بمعاونة فريق من المستشارين العسكريين الايرانيين من دون مشاركتهم في القتال الميداني. 
  العنصر الأهم الذي برز في التكتيك الجديد هو الحشد الشعبي فبمؤازرة الحشد الشعبي تمكنت القوات الأمنية من تحرير 30 قرية في مركز قضاء هيت شمال الرمادي وتحرير الحويجة بالضلوعية شمال البلاد والتي تمثل آخر معاقل تنظيم داعش في ناحية الضلوعية جنوب تكريت.
 وأفادت معلومات عن استئناف السكان العودة إلى المناطق المحررة كما حرر الجيش العراقي منطقة المعامير المحاذية لقضاء الفلوجة من مسلحي داعش وسيطر بالكامل على يثرب في محافظة صلاح الدين.
 اضافة إلى الحشد الشعبي يعتمد الجيش العراقي أسلوب القصف المكثف لخطوط إمداد داعش لقطعها وهذا ما مكّنه مع قوات البيشمركة من تحرير تسع قرى في قضاء مخمور جنوب شرق الموصل كما تمكن من احباط هجوم على معسكر الحبانية شرق الفلوجة عبر نهر الفرات لتستمر المعارك بين القوات الامنية والعشائر ضد داعش في ثماني مناطق غرب وشرق الرمادي في وقت تتفاعل فيه معلومات عن وصول أسلحة ومساعدات لداعش ألقتها القوات الاميركية جنوب صلاح الدين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: