۱۶۶مشاهدات
وأضاف نافع: 'نحن نفدي الأردن بأرواحنا وحريصون على أمنه واستقراره، ومن العار أن يصبح دعم المقاومة جريمة يحاكم عليها الأحرار أمام أمن الدولة'.
رمز الخبر: ۲۵۰۵۶
تأريخ النشر: 04 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: نظم ذوو المعتقلين لدى الأجهزة الامنية ممن يعرفون بمعتقلي 'المهندسين والنقابات' اعتصاما مساء يوم السبت أمام الديوان الملكي للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم واستنكارا لاستمرار توقيفهم .

ورفع المشاركون في الفعالية لافتات استنكرت الاعتقالات التي تمت بحق ناشطين في مجال القضية الفلسطينية وقضية الأسرى في سجون الاحتلال ومن تلك اللافتات: 'اعتقال الأحرار عار'، 'لماذا يعتقل الأحرار فيما يترك الفاسدون'، 'دعم المقاومة شرف وليست تهمة '، 'لن نسكت على اعتقال أبنائنا'.

والد المعتقل محمد قنديل طالب بالإفراج الفوري عن ولده المعتقل منذ ٣٢ يوما وعن جميع المعتقلين معتبرا استمرار اعتقالهم دون أي تهمة اعتقالاً تعسفيا، مشيراً إلى ما تسبب به استمرار اعتقال نجله من حرمانه من إكمال فصله الدراسي في الجامعة.

بدوره أشار والد كل من المعتقلين عبد الرحمن، وبشير الحسن إلى أن استمرار اعتقليه نجليه منذ أكثر من شهرين، تسبب بحدوث معاناة كبيرة بين أفراد العائلة. والد كل من الأسيرين المحررين أنس وأحمد أبو خضير استنكر استمرار اعتقال نجليه متسائلا: 'لخدمة من تم اعتقالهما ولما يتم اعتقال الأحرار سوى لمصلحة العدو الصهيوني'.

وطالب أبو خضير الأجهزة الأمنية بالإفراج عن جميع المعتقلين، والعمل على تمتين الجبهة الداخلية بدل سياسة الاعتقالات بحق المدافعين عن الوطن، وفق قوله.

فيما أكد الأسير المحرر مازن نافع وهو أحد المفرج عنهم مؤخراً أن من يعملون لأجل قضية القدس والأسرى ودعم المقاومة يستحقون التكريم وليس الاعتقال، مشيرا إلى أن معظم التحقيقات مع المعتقلين تركزت حول دعم المقاومة، متسائلا: 'هل الأجهزة الأمنية وظيفتها الحفاظ على أمن الأردن أم أمن الكيان الصهيوني'.

وأضاف نافع: 'نحن نفدي الأردن بأرواحنا وحريصون على أمنه واستقراره، ومن العار أن يصبح دعم المقاومة جريمة يحاكم عليها الأحرار أمام أمن الدولة'.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار