۲۶۰مشاهدات
الخبيثة التي تطاولت على رموز إسلامية وواجهات إجتماعية مثلت وحافظت على وحدة الصف العراقي.. نستنكرُ هذا الفعل من أي جهةٍ كانت وإلى أي مجموعة إنتمت فهي مُدانة وفي خانة الدواعش والإرهابيين.
رمز الخبر: ۲۴۹۶۷
تأريخ النشر: 02 January 2015
عصابات اجرامية تستهدف رجال الدين السنة في البصرة وجماعة علماء العراق تحذر من الاقتتال الداخلي وتدعو لكشف الجناة

شفقنا - ناشدت جماعة علماء العراق العراقيين عامة والبصريين خاصة بضبط النفس وعدم الإنجرار خلف مخططات هدفها الإقتتال كما نطالب الحكومة المحلية والقوات الأمنية في البصرة بإجراء تحقيق عاجل لكشف العصابات الإرهابية التي استهدفت علماء الدين وعرضهم في وسائل الإعلام لينالوا جزاءهم العادل.

وقالت الجماعة في بيان لها حصلت وكالة نون الخبرية على نسخته ما نصه "في ظل ظروفٍ عصيبةٍ يعيشُها العراق وتحديات ٍخطيرةٍ وحربٍ ضروسٍ تقودها قواتنا الأمنية وأبناء الحشد الشعبي لمقاتلة داعش الإجرام والإرهاب وفي وقت تُحقق فيه هذه القوات إنتصارات كبيرة يُشار لها وآخرها في منطقة الضلوعية.

تمتدُ يدُ الحقد والجريمة من جديد لتخلط الأوراق وتبثُ الفرقة والرعب وتزعزع ثقة المواطن بجيشه لتستهدف أبناء البصرة من خلال إستهداف علماء الدين السُنة في هذه المحافظة الآمنة لإشعال فتنةٍ طائفيةٍ وإرسال رسالة اجرامية تُستغَل من ضعاف النفوس لتأليب الرأي العام على القوات الأمنية والحشد الشعبي والحكومة المحلية ويأتي تزامن هذا الفعل الإجرامي مع الزيارة الناجحة للسيد رئيس الوزراء د.حيدر العبادي وخاصة على المستوى الإقتصادي والأمني في مسعى من الإرهاب لإحداث البلبلة وإيصال رسالة مفادها أن البصرة غير مستقرة..

ومن هنا نُناشد العراقيين عامة والبصريين خاصة بضبط النفس وعدم الإنجرار خلف مخططات هدفها الإقتتال كما نطالب الحكومة المحلية والقوات الأمنية في البصرة بإجراء تحقيق عاجل لكشف العصابات الإرهابية التي استهدفت علماء الدين وعرضهم في وسائل الإعلام لينالوا جزاءهم العادل وإيمانا منا بقدسية الدم العراقي وواجب الحفاظ عليه نستنكرُ بأشد عبارات الإستنكار اليد الآثمة.

الخبيثة التي تطاولت على رموز إسلامية وواجهات إجتماعية مثلت وحافظت على وحدة الصف العراقي.. نستنكرُ هذا الفعل من أي جهةٍ كانت وإلى أي مجموعة إنتمت فهي مُدانة وفي خانة الدواعش والإرهابيين.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: