۱۲۵مشاهدات
تأخذ العقيدة العسكرية الروسية الجديدة في الاعتبار ما يجري في سوريا تضع روسيا حلف شمال الأطلسي (الناتو) على رأس الأخطار المحدقة فيها وفقا لوثيقة العقيدة العسكرية الجديدة التي نُشرت في صحيفة رسمية في 30 كانون الأول 2014.
رمز الخبر: ۲۴۹۲۷
تأريخ النشر: 01 January 2015
شبكة تابناك الإخبارية : ترى روسيا مبررا لاستخدام القوة العسكرية لصد "العدوان عليها وحلفائها" وأيضا لحماية مواطنيها الموجودين بالخارج. وفي هذه الحالات يمكن أن يقرر رئيس الدولة استخدام "الأسلحة الدقيقة التصويب". أما السلاح النووي فيمكن استخدامه ضد من يهاجم روسيا مستخدما السلاح النووي وأيضا في حال خيم الخطر على وجود الدولة.

وتأخذ العقيدة العسكرية الروسية الجديدة في الاعتبار ما جرى ويجري في أوكرانيا وسوريا، حيث ظهرت مخاطر جديدة يمكن أن تهدد روسيا.

والأكثر أهمية أن العقيدة الجديدة تشير إلى إمكان استخدام القوى السياسية والجمعيات الأهلية المتحكم فيها من الخارج من قبل الذين يمولون أنشطتها، ضد روسيا.

وتحتوي العقيدة الجديدة على مصطلح جديد هو "الردع غير النووي" أي أن روسيا ترى جيشها قادرا على منع أي حادث من شأنه أن يشعل نار الحرب، باستخدام الأسلحة التقليدية دون أن يلجأ إلى استعمال السلاح النووي.

المصدر : صوت روسيا 
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: