۲۲۱مشاهدات
قال رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، الشيخ حميد الهايس، أن "من حق شيوخ عشائر ووجهاء المحافظة التوجه إلى أي جهة كانت للحصول على السلاح اللازم لإنقاذها من تنظيم داعش الإرهابي، "مبينا أن" إيران هي الأقرب في هذا الاتجاه لدورها في تقديم السلاح للعراقيين".
رمز الخبر: ۲۴۸۸۹
تأريخ النشر: 31 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، الشيخ حميد الهايس، أن "من حق شيوخ عشائر ووجهاء المحافظة التوجه إلى أي جهة كانت للحصول على السلاح اللازم لإنقاذها من تنظيم داعش الإرهابي، "مبينا أن" إيران هي الأقرب في هذا الاتجاه لدورها في تقديم السلاح للعراقيين".

وبين الهايس في تصريح صحفي، إن "أقرب دولة لنا في مجال التسليح هي إيران وليس امامنا سوى التعامل معها لأننا شبعنا من الشعارات والعنتريات لبعض السياسيين وبعض الشيوخ".

وأضاف إن "أبناء العشائر المتطوعين رسميا هم من نريد تسليحهم من التابعين لقيادة عمليات الأنبار والشرطة، حيث أن أكثر من 20 ألف شرطي بلا تسليح و 10 آلاف من المتطوعين وهذا ما نريده لا أن تعطى العشائر السلاح بشكل مباشر".

وانتقد الهايس الموقف الأميركي، مؤكدا أنه "لم يصل أي سلاح من الجانب الأميركي والوقت طال والحرب وقودها المال والرجال ومن حق شيوخ عشائر ووجهاء المحافظة أن يتوجهوا لأي جهة كانت وكانت فكرتي منذ البداية التوجه لإيران".

وكان رئيس مجلس "أبناء العراق" محمد الهايس كشف في الخامس من الشهر الجاري عن قرب زيارة وفد من عشائر محافظة الانبار الى ايران، لبحث سبل مساعدة أبناء العشائر في مواجهة عصابات داعش الارهابية ودعمهم في مجال التسليح".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: