۱۱۹مشاهدات
وجه المشير عمر البشير، رئيس الجمهورية، انتقادات جديدة لقادة قوى المعارضة والجبهة الثورية ودمغهم بالعملاء والخونة والمرتزقة لتعاونهم مع جهاز الاستخبارات الأمريكي (سي آي إيه) وجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد)
رمز الخبر: ۲۴۷۹۲
تأريخ النشر: 29 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قطع بأن ذات الأجهزة صاغت (إعلان باريس ونداء السودان والفجر الجديد)، وشكك في امتلاك معارضيه أي سند أو مؤيدين داخل البلاد. وقال البشير في خطاب جماهيري نظمته الطرق الصوفية، في منطقة شرق النيل أمس (السبت)، إن تنظيمات الجبهة الثورية وحركة تحرير السودان، ليست سوى مسميات لا تعبر عن أصحابها لأنهم "عملاء وخونه ومرتزقة". وأضاف في إشارة إلى معارضيه: "إذا كانوا يعتقدون بأن الشعب السوداني معهم فإن باب العمل السياسي مفتوح، ولدينا حزب شيوعي شغال، بل لدينا أحزاب شيوعية، وأحزاب بعثية وأحزاب ناصرية، ولو كان لدى الجبهة الثورية أو حركة تحرير السودان أتباع لجاءوا وعملوا من داخل السودان"، قبل أن يتساءل: "لماذا يوجدون في الخارج، ولماذا يجوبون بفنادق باريس وإسرائيل؟". وسخر الرئيس من المطالبات بحل القوات المسلحة وإلغاء الشريعة الإسلامية وعدَّها من المستحيلات مضيفاً: "بنقول ليكم إلا تلحسوا كوعكم". وقال البشير، ردَّاً على ذات المطلب إنهم عازمون كل يوم على تمتين الشريعة وتمكينها، مؤكداً الرفض القاطع للمطالبات بتفكيك القوات النظامية السودانية، منوهاً إلى أن المستفيد من ذلك هم "العملاء والخونة والمأجورون" قبل أن يتوعدهم بالقول: "نحن لهم بالمرصاد". واسترسل: "من المستفيد عندما يتفكك السودان؟، وهل يعجبكم الذي يحدث في جنوب السودان، والعراق وسوريا التي تغلي بسبب العملاء؟
المصدر : نيل نت اونلاين
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: