۲۷۵مشاهدات
رمز الخبر: ۲۴۵۸۲
تأريخ النشر: 25 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قالت حركة حق بأن "المرحلة القادمة تتطلب المزيد من التلاحم"، معتبرةً "أي تقارب خادع مع النظام أمر في غاية الخطورة".

وأكدت الحركة في بيان لها اليوم الخميس 25 ديسمبر/ كانون الأول رفضها اللقاء بوزير الداخلية "المسؤول عن جرائم التعذيب"، مضيفةً إنه "أمر مرفوض، ولا يمثّل شعبنا، وليس له أيّة قيمة" على حد تعبيرها.

ونبّهت من أن "لقاء وزير الداخلية ببعض الشخصيات لن يُغيّر من ترصّد النظام للحراك المعارض"، معتبرةً كلام الوزير عن خطر داعش "رسالة تهديد يُراد منها التغطية على جرائم احتضان النظام للتكفيريين والطائفيين" وفق البيان.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: