۶۳مشاهدات
هنأ رئيس الوزراء حيدر العبادي الاربعاء المسيحيين بمناسبة حلول اعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام ورأس السنة الميلادية، متعهدا باعادة النازحين منهم الى مساكنهم وابقائهم شركاء حقيقيين في بناء العراق.
رمز الخبر: ۲۴۵۱۰
تأريخ النشر: 24 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : ذكر العبادي اليوم انه " بمناسبة حلول اعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام ورأس السنة الميلادية، نتقدم بازكى التهاني واطيب الامنيات للاخوة المسيحيين من ابناء شعبنا الكريم وفي كل العالم بأن يكون العام الجديد عام أمن واستقرار وازدهار، وان ينعم المسيحيون وكل العراقيين بكل أمان وحرية بين اهلهم وابناء وطنهم ".

وتابع " أن احتفالات هذا العام تاتي في ظل مواجهة حاسمة مع ارهابيي داعش الذين استهدفوا جميع ابناء الشعب العراقي من مختلف الاديان والقوميات والمذاهب، وقد اثبت المسيحيون في هذه المواجهة، التي لاتقتصر على العراق وحده، انهم ابناء أوفياء وأصلاء لهذا الوطن، على الرغم مما تعرضوا له من اعتداء وتهجير من قبل العصابات الارهابية المجرمة التي تستهدف تفكيك النسيج الاجتماعي وضرب التعايش السلمي في ارض الرافدين التي قامت حضارتها على التعددية الدينية والتنوع الفكري والثقافي على مر التاريخ ".

واكد " اننا في الوقت الذي نؤكد اعتزازنا وحرصنا الشديد على بقاء المسيحيين أخوة وشركاء حقيقيين في بناء العراق، نعاهدهم على بذل اقصى الجهود والامكانيات لتحقيق هذا الهدف وتطهير جميع مدن العراق واعادة النازحين والمهجرين الى ديارهم معززين مكرمين وحماية الحقوق والحريات على وفق الدستور، ونؤكد في هذه المناسبة ان عصابات داعش الاجرامية اساءت الى الاسلام والمسلمين وشوّهت مبادئ ديننا الحنيف القائم على المحبة والتسامح والرحمة.

وختم العبادي بالقول " نجدد للاخوة المسيحيين التهاني والتبريكات ولجميع ابناء شعبنا العراقي الكريم".

يذكر ان المئات من الاسر المسيحية وبقية المكونات والاديان تعرضت للتهجير والقتل على يد عصابات داعش الارهابية في نينوى بعد اقتحامها المحافظة في حزيران الماضي
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار