۲۱۴مشاهدات
إحصائيات تكشف عن فضيحة النظام الاستبدادي البحريني في تزوير نتائج الانتخابات البرلمانية.
رمز الخبر: ۲۴۴۸۷
تأريخ النشر: 22 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : اتجهت البحرين نوفمبر / تشرين الثاني الماضي الي الانتخابات البرلمانية وسط دعوات دولية ومحلية لمقاطعتها في المملكة. حيث أعتبر العديد من الناشطين السياسيين في البحرين محاولة حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين لإجراء انتخابات تشريعية حجة لـ ” شرعنة الاستبداد".
ومنذ اندلاع الانتفاضة البحرينية أفادت منظمات دولية لحقوق الإنسان عن تجنيد المئات من المغتربين الباكستانيين للمشاركة في قمع المتظاهرين السلميين المطالبين بالديمقراطية. وقد زادت تدفق ما اعتبرتها المعارضة البحرينية بـ ”المرتزقة" الباكستانيين مخاوف من محاولات النظام لتغيير الديموغرافية في البلاد ذات الأغلبية الشيعية نظراً الي فرار العديد من الأسر البحرينية العريقة الي دول خليجية أبرزها دولة قطر.
وأكد تقرير الإحصائيات الانتخابية حصلت عليه المعارضة البحرينية كشفت عنها يوم الأحد، على نسبة مشاركة هائلة للمغتربين في الانتخابات البرلمانية حيث بلغت 53.7 بالمئة من الأصوات معظمهم من الوافدين الباكستانيين والأفغان واليمنيين.
فيما نقلت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية البحرينية عن مصادر مطلعة تأكيدها بأن نسبة المشاركين في حدود الـ 30% مع زيادة او نقصان بنسبة لا تزيد عن الـ 5% فقط، وان هذه النسبة بناء على رصد لأعداد المصوّتين ولم تكن لتصل الى الـ 30% لولا دفع العسكريين بعشرات الآلاف للتصويت وإصدار تعميمات من جهات تتضمن تهديدات بقطع الأرزاق والخدمات عمن يقاطع الانتخابات.
ومن جانب آخر أشارت وكالة أنباء "البحرين اليوم" الي تقارير أكدت مساعي الضابط الاستخباراتي "عادل فليفل" علي جمع أصوات مؤيدين تنظيم الدولة الإسلامية في الانتخابات الماضية لصالح مرشحين منتسبين للنظام البحريني.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: