۱۰۱مشاهدات
شدد رئیس مجلس الشوری الإسلامی فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الدکتور علی لاریجانی علی وجوب عدم استخدام الإرهاب لحل قضایا المنطقة، مؤکدًا أن بعض دول المنطقة تستخدم الجماعات الإرهابیة التکفیریة فی هذا السیاق وهذا نهج خاطئ.
رمز الخبر: ۲۴۴۶۷
تأريخ النشر: 22 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أوضح لاریجانی فی تصریح أدلی به للصحافیین لدی وصوله إلی مطار بیروت الدولی أنه سیجری فی إطار زیارته التی بدأها الیوم للبنان سلسلة لقاءات ومحادثات مع المسؤولین اللبنانیین حول العلاقات الثنائیة بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والجمهوریة اللبنانیة، وتطویر هذه العلاقات، خصوصًا أن هناک مصالح مشترکة بین البلدین، کما تتناول أهم القضایا الراهنة فی المنطقة وفی مقدمها قضایا الأمن والإرهاب خاصة فی العراق وسوریا ولبنان.

وسأله أحد الصحافیین: أنت «صاحب الاصطلاحات الجدیدة» وصفت المجموعات الإرهابیة بأنها «جماعات خبیثة» ، أجاب رئیس مجلس الشوری الإسلامی بالقول: 'إن بعض دول المنطقة تساعد الکیان الصهیونی کما تساعد المجموعات الإرهابیة التکفیریة، وهی تستفید من هذه الجماعات لحل المسائل فی المنطقة، وهذا نهج خاطئ تجب مواجهته'.

وکان لاریجانی وصل إلی بیروت، فی زیارة رسمیة للبنان، یرافقه وفد برلمانی رفیع من مجلس الشوری الإسلامی یضم کلاً من: رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوری الاسلامی علاء الدین بروجردی، ومساعد وزیر الخارجیة للشؤون العربیة والافریقیة حسین أمیر عبداللهیان، ومساعد وزیر الخارجیة للشؤون القنصلیة والبرلمانیة والجالیات الایرانیة فی الخارج حسن قشقاوی، ومستشار رئیس مجلس الشوری الاسلامی للشؤون الدولیة حسین شیخ الإسلام، والنواب: موسی أحمدی وجواد سعدون وجلیل جعفری ورحیم زارع.

ووفق تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء من بیروت، فمن المقرر أن یجری الدکتور لاریجانی مروحة واسعة من اللقاءات تشمل کلاً من رئیس مجلس النواب اللبنانی نبیه بری، ورئیس الحکومة تمام سلام، وشخصیات برلمانیة وقیادات سیاسة وحزبیة لبنانیة وفلسطینیة.

ومن المقرر أن یلقی لاریجانی فی وقت لاحق الیوم محاضرة سیاسیة فی کلیة الحقوق والعلوم السیاسیة بالجامعة اللبنانیة یتناول فیها آخر التطورات والقضایا الراهنة فی المنطقة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار