۱۱۴مشاهدات
اشارة الى أنّه يُنسب للوحدة 8200 عدد من المهمات الخطيرة كما تورد التقارير الاسرائىلية، أبرزها: التقاط محادثات هاتفية بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والملك الأردني حسين في العام 1967.
رمز الخبر: ۲۴۴۰۲
تأريخ النشر: 20 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : منذ ثلاثة عقود دشن جهاز «أمان»، الذي يعتبر أكبر الاجهزة الاستخبارية الاسرائيلية، قسما متخصصا في مجال التجسس الالكتروني، أطلق عليه الوحدة 8200 التي تعتبر من أهم الوحدات الاستخبارية في الدولة العبرية، حيث تتلخص اهدافها بحسب تقارير اسرائيلية، في المساهمة بتقديم رؤية استخبارية متكاملة مع المعلومات التي توفرها المصادر البشرية القائمة على العملاء، معتمدة على الرصد، التنصت، التصوير، والتشويش، مستندة الى مجال واسع من وسائل التقنية المتقدمة التي يقوم مجمع الصناعات العسكرية الاسرائيلية خصيصا بتطوير اجهزة الكترونيةبناء على طلبات خاصة من القائمين على تلك الوحدة.
اشارة الى أنّه يُنسب للوحدة 8200 عدد من المهمات الخطيرة كما تورد التقارير الاسرائىلية، أبرزها: التقاط محادثات هاتفية بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والملك الأردني حسين في العام 1967. فك شفرة إيرانية معقدة والتنصت على الاتصالات مع باكستان في ما يتعلق ببرنامجها النووي، قيامها بالتعاون مع الاستخبارات الأميركيّة بتطوير الفيروسات الأميركيّة التي هاجمت الحواسيب في إيران.
وكان موقع (Israel Defense)، المتخصص في الشؤون الأمنيّة والعسكريّة، قد أعدّ تقريرًا مفصلاً عن الوحدة 8200، التابعة للاستخبارات العسكريّة في الجيش الإسرائيليّ جاء فيه أنّها من أكثر الوحدات تطورًا من الناحية التقنيّة والتكنولوجيّة ولها نشاطات واسعة في حروب الإنترنت والشبكات، وقد انضم إليها الآلاف من العقول الإسرائيليّة منذ إنشائها نظرا لشهرتها الواسعة، حيث تعمل على ضمان التفوق النوعيّ لإسرائيل من خلال عمليات دفاعيّة أو هجومية في الفضاء الإلكترونيّ، كما جاء في التقرير.
وقد اعترف الاسرائىليون بانجازات سجلها «حزب الله» في حربه ضد الوحدة 8200، في رحلة نجاح مهندسيه من تطوير وسائل ووسائط التنصت على الجيش الاسرائيلي وصولا الى التشويش الالكتروني واختراق شبكات الاتصالات الاسرائيلية وانظمة معلومات حساسة تابعة للحكومة الاسرائيلية ووكالاتها وصولا الى اجهزة الكترونية يستخدمها الجيش الاسرائيلي كطائرات من دون طيار.
ففيما كشف موقع «المجد» الأمني المقرب من حركة «حماس»، عن اعتقال عميل اسرائيلي أوكلت إليه مهمة متابعة مقاتلي كتائب «القسام» والسلاح الذي عرضته خلال العرض العسكري في ذكرى انطلاقتها الأحد الماضي، معترفا بتكليفه من قبل ضابط إسرائيلي بإحصاء الأسلحة خلال العرض ومعرفة الموقع الذي سيتم فيه إخفاؤها، محاولا التعرف على موقع إخفاء «طائرة أبابيل» التي تم الكشف عنها في العرض، بالإضافة لتسجيل علامات فارقة في السيارات التي حملت المقاتلين، كانت الضاحية الجنوبية «تحتفل» باعتراف اسرائيلي جديد يضاف الى سجلها .
ففي كتاب صدر حديثا لروبين بيرغمان ، الذي يعتبر احد أشهر المختّصين الإسرائيليين في الشؤون الأمنيّة والإستراتيجيّة، تحت عنوان «دولة إسرائيل ستفعل كل شيء»، يروي الكاتب قصة نجاح حزب الله في تفجير هاتف محمول مفخخ في قلب المختبر السريّ للغاية داخل مقر قيادة الوحدة 8200 ، صاحبة السجل الحافل بالانجازات .
فالعملية التي أطلقت عليها شعبة الاستخبارات العسكرية «أمان» ، اسم «ملف الكرتون» ، عدت كاحدى ابرز نقاط الفشل الذريع الذي مُني به الجيش الإسرائيلي في حربه ضد حزب الله، بحسب الخبراء. وفي تفاصيل العملية حسب رواية الكتاب ان وحدة تابعة للحزب شنت ليل العشرين من شباط 1999 هجومًا استهدف قيادة الكتيبة 20 التابعة لجيش لبنان الجنوبي في بلدة جزين، اسفر عن تفجير مبنيين تشغلهما ، حيث عثر خلال عمليات التمشيط في المكان على جهاز هاتف محمول ومخزني رصاص خاليين لبندقية كلاشينكوف وفتيل تفجير أصفر اللون طوله 30 سم، حيث تم نقل الهاتف الى مختبرات الوحدة 8200 بناء لتقرير ضابط الارتباط الاسرائيلي يومها الجنرال آفى لازروف.
وبالفعل تم تنفيذ توصية ضابط الارتباط ، حيث جرى تسليمه إلى رئيس قسم الأهداف في الوحدة 8200، الذي سلمه بدوره إلى رئيس الشعبة المتخصصة بمتابعة حزب الله، والذي أخذه بدوره إلى قيادة الوحدة في وسط إسرائيل، متجاوزا تعليمات الأمن الرئيسية، القاضية بفحص الجهاز بدقه تحسبًا من أنْ يكون مفخخا.
خبراء الوحدة ، الذين اعتبروا انهم حققوا انجازا بالحصول على الهاتف ، علّقوا آمالا كبيرة على الكنز المكتشف، معتقدين انهم سيخرجون منه بأرقام هواتف وبيانات تمكنهم من تعزيز الرقابة على الحزب. مهمة اوكلت الى الضابطين عوديد وعينبار في احد المختبرات داخل المنشأة البالغة الأهمية والسرية في مقر قيادة الوحدة 8200، حيث عمدا الى سؤال المعنيين عما اذا كانت اتبعت وسائل الامن المتخذة خلال احضار الجهاز ، دون ان يحصلا على تاكيد بحصول ذلك. وعليه قررا الضابطان المباشرة بتحليل المعطيات المتوافرة على الجهاز ، وبما ان بطارية الجهاز كانت قد فرغت ، عمدا الى وصلها بالشاحن المناسب ، لينفجر عندها الجهاز، تاركا معه صدمة لازمة الوحدة 8200 حتي اليوم.
في فضاء حرب الاستخبارات المحتدمة، وفي إطار البحث الاستخباري الإسرائيلي المحموم، أصيبت المؤسسة العسكرية والاستخبارية الإسرائيلية بحالة من القلق والارتباك والحيرة، ففرزت طواقم البحث والتقييم والاستخلاص، في الوقت الذي لم يتوقف فيه حزب الله بدوره عن التطور والتطوير بما يتناسب مع حجم التحديات والمواجهة.
لذلك فإن الاستخلاصات لدى الجانب الإسرائيلي تركز إلى حد كبير على الوجه الاستخباري لحزب الله، وهي كما أعدها مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي تجيب عن أسئلة عدة أهمها: كيف تنظر إسرائيل إلى تطور القدرات الاستخبارية لحزب الله؟ وهل ترى تناسقاً بين تعاظمه العسكري الموصوف وتعاظمه الاستخباري حيالها؟ وما هو دور استخبارات الحزب في مواجهة اعتداءات إسرائيل على لبنان؟ وكيف ترى مكانة استخباراته في أي حرب مقبلة؟
لعل هذه المحاور بذاتها هي التي يركز عليها حزب الله بدوره، بمعنى تطوير القدرات الاستخبارية على صعيد الجبهة اللبنانية الداخلية، والخارجية. فعمل حزب الله الاستخباري كما يتبين ، عمل متوال وممأسس يشبه أسلوب عمل أجهزة الاستخبارات النظامية الكبيرة، إذ إن جمع المعلومات الاستخبارية الموجّهة، والعمل في أوساط جماهيرية مختلفة، إضافة إلى تطور خبرة مشغلي المصادر البشرية وكيفية تجنيدها، تدل على أن مسارات مأسسة الذراع الاستخبارية لحزب الله في السنوات الأخيرة، لم تختلف عن مسارات مأسسة الذراع العسكرية. كل هذا يشير إلى تحول حزب الله من الناحية الاستخبارية والمعلوماتية، إلى جهة أكثر تركيزاً وخطورة ونجاعة وردعا.
ميشال نصر

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار