۱۳۹مشاهدات
وأعتبر المواطن أبو حميد، شاهد من الموصل أيضاً، هذا القرار الداعشي، بأنه نابع من شعور التنظيم بخسارته الحتمية الفادحة في العراق على يد القوات الأمنية، وخشيته من وسائل الإعلام المرافقة لقطاعات الأمن التي ستحرر نينوى.
رمز الخبر: ۲۴۳۸۶
تأريخ النشر: 20 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: يعتزم تنظيم "داعش" فرض غرامات مالية وعقوبات قاسية تنهي وجود أجهزة التلفاز والستلايت في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق سكاناً.

ونقل شهود عيان من الموصل مركز محافظة نينوى مزاعم تنظيم "داعش" الرامية لتغييب المدينة بالكامل عن البلاد، وفرض التعتيم الإعلامي على الهجوم الذي ستشنه القوات العراقية قريبا على الإرهابيين.

وقال أبو سمير أحد شهود العيان إن تنظيم "داعش" نقلا عن تقارير صحفية سيعلق إعلانات قريباً، يطالب فيها سكان الموصل برفع أجهزة التلفاز والستلايت من المنازل.

وأضاف أبو سمير، أن التنظيم أنذر العوائل بأنه سيعتقل كل رب أسرة في حال رفضه تنفيذ الأمر مع حرق كل محتويات الدار، وفرض غرامة مالية قدرها مليون دينار عراقي (ما يعادل 800 دولار أمريكي).

وأعتبر المواطن أبو حميد، شاهد من الموصل أيضاً، هذا القرار الداعشي، بأنه نابع من شعور التنظيم بخسارته الحتمية الفادحة في العراق على يد القوات الأمنية، وخشيته من وسائل الإعلام المرافقة لقطاعات الأمن التي ستحرر نينوى.

وفي السياق نفسه، يحفر تنظيم داعش خندقا حول مدينة الموصل، بتكلفة مالية باهظة، تزامناً مع العد العكسي لشن الهجوم ضده من قبل القوات العراقية.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: