۱۶۸مشاهدات
اعتقلت الأجهزة الأمنیة اللبنانیة أحد قیادیي المجموعة الإرهابیة التکفیریة التي ارتکبت الاعتداءین علی السفارة الإیرانیة و المستشاریة الثقافیة الإیرانیة في لبنان.
رمز الخبر: ۲۴۳۶۲
تأريخ النشر: 18 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أفادت وكالة الانباء الايرانية أن مخابرات الجیش اللبناني تمکنت من الإیقاع بأحد مسؤولی العصابات الإرهابیة التکفیریة المسماة بـ«کتائب عبد الله عزام» التی تعتبر أحد فروع تنظیم «القاعدة» في منطقة الشرق الأوسط، والتی أعلنت مسؤولیتها عن التفجیرین الإرهابیین المزدوجین اللذین استهدفا مقري فارة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والمستشاریة الثقافیة الإیرانیة في بيروت في 19 تشرین الثاني نوفمبر 2013 و19 شباط/فبرایر 2014، وأسفرا عن وقوع عدد کبیر من الشهداء والجرحی وخسائر مادیة جسیمة.

وفی حین لا تزال قیادة الجیش اللبناني تتکتم عن اعتقال هذا الإرهابي التکفیری الخطیر وهویته، أکدت صحیفة «الأخبار» اللبنانیة في عددها الصادر الیوم الخمیس عن أن عناصر استخبارات الجیش اللبناني 'تمکنوا منذ أسبوع من توقیف قیادي بارز في «کتائب عبدالله عزام»، یُدعی محمود أ. في کمین محکم'.

ووصفت الصحیفة اعتقال الإرهابي «محمود.أ» بأنه «صید ثمین»، مشیرة بذلك إلی أهمیة هذا الانجاز، ونقلت عن مصادر أمنیة، قولها 'إن الموقوف، وهو من بلدة مجدل عنجر، (شرق لبنان) یعادل في أهمیته الموقوف نعیم عباس' (أحد قیادیي «کتائب عبدالله عزام» الذي اعتقلته مخابرات الجیش في شباط/فبرایر الماضي).

وبحسب معلومات الصحیفة فإن الموقوف الجدید اعترف بأنه نقل الانتحاریین في تفجیري ضهر البیدر (شرق) والطیونة (الضاحیة الجنوبیة لبیروت) في حزیران (یونیو) الماضي.

وقالت مصادر «الأخبار» إنه 'کان الذراع الیمنى للمتحدث باسم کتائب عبدالله عزام الشیخ سراج الدین زریقات (أحد المطلوبین الفارین)، وإنه کان یتولی توفیر السکن لسجی الدلیمي (طلیقة متزعم تنظیم «داعش» الإرهابي أبو بکر البغدادي). کذلك أقرّ بأنه کان ینقل مقاتلین بین مجدل عنجر وعرسال وطرابلس وشبعا، مشیرة إلی أنّه سلّم أموالاً للمطلوب شادي المولوی غیر مرة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: