۱۸۸مشاهدات
لاریجاني:
اکد رئیس مجلس الشوری الاسلامي الايراني علي لاریجاني بان التشاور والتنسیق والمواکبة بین دول المنطقة یمکنها ان تکون مؤثرة اکثر من تدخلات القوی الغربیة في حل مشاکل المنطقة والحیلولة دون نمو الارهاب والتطرف.
رمز الخبر: ۲۴۳۴۸
تأريخ النشر: 18 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : اشار لاریجاني خلال استقباله فی طهران امس الاربعاء وزیر الخارجیة الترکي مولود تشاووش اوغلو، الی حسن الجوار والاواصر الدینیة بین ایران وترکیا وقال، انه نظرا للجوار بین البلدین والمشترکات الثقافیة بین الشعبین فان العلاقات بین جمهوریة ايران الاسلامیة وترکیا هي الان في مستوی مقبول اقتصادیا وتجاریا.

واضاف، ان الطاقات الوفیرة للتعاون بین البلدین توفر هذه الامکانیة بان نشهد في ظل التشاور والتعاون بین مسؤولي البلدین مستوی اعلی من العلاقات الثنائیة مستقبلا.

ولفت رئیس مجلس الشوری الاسلامي الی تطورات المنطقة خاصة اوضاع العراق وسوریا وقال، ان تفشي الغیاب الامني والارهاب في المنطقة بغض النظر عن اي تحلیل حول مصدره وکیفیة ظهوره، یستهدف الامن والاستقرار في المنطقة وفي هذا السیاق فان التشاور والتنسیق والتعاون لحل مشاکل المنطقة یستشعر اکثر من اي وقت اخر.

کما اشار لاریجاني الی عدم جدوی هجمات التحالف ضد "داعش" علی مواقع الارهابیین وقال، ان التنسیق والتشاور والمواکبة بین دول المنطقة بامکانها ان تکون مؤثرا اکثر من تدخلات القوی الغربیة في حل مشاکل المنطقة والحیلولة دون نمو الارهاب والتطرف.

من جانبه اشار وزیر الخارجیة الترکي خلال اللقاء الی رغبة الحکومة والبرلمان الترکي بتطویر العلاقات مع ايران وقال، ان المشاورات المستمرة بین المسؤولین الحکومیین والبرلمانیین في البلدین تحظی باهتمام المسؤولین والقادة الاتراك وفي هذا السیاق یرحب البرلمان الترکي بتبادل زیارات الوفود البرلمانیة في مختلف المستویات مع مجلس الشوری الاسلامي.

وفي هذا السیاق وجه مولود تشاووش اوغلو الدعوة لرئیس مجلس الشوری الاسلامي للقیام بزیارة رسمیة الی ترکیا في القریب العاجل.

واشار وزیر الخارجیة الترکي الی التحالف بقیادة امیرکا ضد "داعش" وقال، ان الهجمات الجویة لا یمکنها لوحدها مکافحة الجماعات الارهابیة وان التعاون بین جمیع دول المنطقة هو السبیل للتغلب علی المشاکل الحاصلة من قبل "داعش".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار