۱۳۸مشاهدات
ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي نفده 6 مسلحين من ما يسمى بحركة "طالبان باكستان" على مدرسة لابناء العسكريين يديرها الجيش في بيشاور شمال غربي البلاد، الى 130 شخصاً على الاقل بينهم عشرات الاطفال.
رمز الخبر: ۲۴۲۹۶
تأريخ النشر: 16 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أفادت وكالة "أسوشيتد برس" ، عن إصابة العشرات في هذا الهجوم، فيما لايزال إطلاق النار مستمرا بين الجيش ومنفذي الهجوم، الذين يحتجزون الف شخص آخرين بين طلاب ومعلمين في المدرسة.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم مستشفى محلي قوله: إن "جميع الضحايا الذين قضوا خلال العملية هم من طلاب المدرسة باستثناء جندي واحد من الجيش الباكستاني".

واضاف، أن "المسلحين لا زالوا يحتجزون أكثر من ألف شخص بين طلاب ومعلمين وموظفين بالمدرسة التي يديرها الجيش الباكستاني فيما لا تزال المعارك مستمرة".

وقال شهود في بيشاور: إن انفجارا قويا هز المدرسة، وأن مسلحين دخلوا من صف إلى آخر، وأطلقوا النار على التلاميذ، فيما أكد الجيش الباكستاني مقتل 3 من المسلحين، أحدهم فجر نفسه داخل مبنى المدرسة.

إلى ذلك تناقلت وكالات الأنباء خبر تبني حركة "طالبان باكستان" المتشددة مسؤوليتها عن العملية التي بررتها بأنها تأتي في سياق ردها على الهجوم العسكري المستمر ضده في معاقلها بالمناطق القبلية قرب بيشاور.

وقال الناطق باسم هذه الجماعة محمد خراساني، عند تبنيه الهجوم: "لقد نفذنا الهجوم، بعدما تحققنا من أن أولاد عدة مسؤولين كبار في الجيش يتلقون تعليمهم في هذه المدرسة".

من جهته، اعرب مسؤول في الشرطة المحلية لوكالة "فرانس برس"، عن خشيته "من ارتفاع عدد الضحايا خاصة بعد سماع دوي انفجار"، مرجحا انه "صادر عن أحد المهاجمين أو أكثر ربما يكونوا قد فجروا أحزمة ناسفة كانوا يرتدونها".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: