۱۸۴مشاهدات
اللواء محمد علي جعفري :
اكد القائد العام للحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري، مقارعة اميركا بانها ماضية قدماً الى الامام، رغم ان البعض يريد اطفاء جذوة النضال ضدها، معتبراً مقارعة الظلم بانها أحد أهم المفاهیم التي طرحتها الثورة الاسلامیة.
رمز الخبر: ۲۴۲۹۳
تأريخ النشر: 16 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال اللواء جعفري في كلمة له اليوم الثلاثاء، خلال الملتقى العام الحادي عشر لقادة مقر "خاتم الانبياء (ص)" للبناء والاعمار: ان الكثيرين يتصورون بان مناهضة اميركا هي البعد الوحيد للثورة الاسلامية، ورغم ان هذا البعد هو احد ابعادها الرئيسية، الا ان لها ابعادا اخرى ايضا وان الجهاد لا يختص بالجهاد العنيف ضد العدو بل يمتد الى جميع المجالات الاخرى.

واوضح، ان قضية مناهضة اميركا ليست الوحيدة للتقدم باهداف الثورة، الا ان هذا الامر (مقارعة اميركا) بطبيعة الحال يمضي اليوم الى الامام قدما رغم ان البعض يريد اطفاء جذوة النضال.

واعتبر اللواء جعفري جهود وانشطة مقر "خاتم الانبياء (ص)" احد مصاديق الجهاد والعمل في سبيل الله، واضاف: ان الصديق والعدو والمؤيد والمعارض يقرون كلهم اليوم بان انشطة المقر جيدة ومرضية من ناحية الجودة والسرعة والحجم وهو الامر الجدير بالتقدير والاشادة.

واكد القائد العام للحرس الثوري، انه علينا ان نكون في مجال البناء وجميع المجالات الاخرى قدوة للاخرين، وقال: ان احدى حاجات الثورة الاسلامية الماسة والجدية للغاية ان تصبح قدوة في الاعمال والانشطة، لان العيون جميعها ترنو اليوم الى جمهورية ايران الاسلامية، حيث ان اهداف الثورة الاسلامية تنتشر اليوم في العالم واهمها مقارعة الظلم.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: