۱۴۷مشاهدات
القطار السياسي لحل الأزمة السورية انطلق على أصوات نشرات الأخبار التي تتحدث يوميا عن عمل أمني وحدث ارهابي في الاراضي السعودي.
رمز الخبر: ۲۴۲۶۲
تأريخ النشر: 16 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : يدرك النظام السعودي ان القطار السياسي لحل الأزمة السورية قد انطلق، لكن، هذا النظام لم يتخذ بعد الخطوات التي يتطلبها هذا الانطلاق، وربما يع بعد النتائج المترتبة على ذلك، وأيضا نظام آل سعود، لا يؤمنون بعد بأن الدول الكبيرة ذات التأثير الذي يدور النظام في فلكها، ويقدم لها كل الخدمات التي تطلب منه، باتت مقتنعة بضرورة انهاء الأزمة السورية بحل سياسي، غير قائم على تدمير الدولة السوري الذي سعى اليه هذا النظام ومازل ، وأنفق المليارات من أجل تحقيقه.
القطار السياسي لحل الأزمة السورية انطلق على أصوات نشرات الأخبار التي تتحدث يوميا عن عمل أمني وحدث ارهابي في الاراضي السعودي، ومع خوف حكامها من خروج الأمور عن السيطرة في ضوء حملات الدهم والاعتقال اليومية.
تقول دوائر سياسية لـ (المنــار) أن الرياض تريد أوراقا رابحة ولم ترفع راية الاستسلام بعد، ومن أجل ذلك، شهدت الأيام الاخيرة لقاءات في الاردن سمحت بأن تشكل جبهة واحدة من المجموعات الارهابية الموجودة في المنطقة الجنوبية وصولا الى القنيطرة، وهناك في ساحة قريبة من سوريا غرفة عمليات موحدة للتعاطي مع هذه المجموعات الارهابية، ومهندس هذا الموضوع النظام السعودي الذي نجح في تركيب المظلة وتحتها العشرات من القيادات الارهابية باشراف ضباط من المخابرات السعودية، التي انفقت عشرات الملايين من الدولارات لاحداث حالة توافق بين المجموعات الارهابية المتصارعة.
وتضيف الدوائر أن هذه التحركات السعودية لن تستطيع تغيير مسار الحل السياسي للأزمة السورية، أو يعيد القطار الذي انطلق الى الوراء، وتشير الدوائر الى أن ما تريده الرياض من وراء ذلك هو امتلاك ورقة رابحة في يدها للمساومة فالحل السياسي يقاس بالوضع الميداني، الذي يقرر أيضا العوائد السياسية على طاولة الحوار.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار