۱۱۴مشاهدات
قالت الصحيفة في تقرير لها إن "مسلحي تنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية يستعدون لصد هجوم من القوات العراقية، وذلك بقطع خطوط الهاتف وحظر السكان المحليين من الفرار خارج المدينة".
رمز الخبر: ۲۴۲۳۷
تأريخ النشر: 16 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : كشفت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية، الاثنين، أن تنظيم "داعش" بدأ يفقد شعبيته في العراق بسبب اعماله في مدينة الموصل، فيما اشارت الى ان المدينة باتت تعاني من اوضاع انسانية صعبة للغاية خصوصا بعد اغلاق المستشفيات.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن "مسلحي تنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية يستعدون لصد هجوم من القوات العراقية، وذلك بقطع خطوط الهاتف وحظر السكان المحليين من الفرار خارج المدينة".

ونقلت الصحيفة في سياق تقريرها عن أحد سكان الموصل الذي وصل إلى بغداد مؤخراً، ويدعى غزوان، قوله "حال اضطررت للخروج من المدينة، يتعين عليك إحضار كفيل يضمن عودتك خلال 10 أيام"، مضيفا أنه اكتشف هذه القاعدة الجديدة عندما توفيت والدة أحد أصدقائه لعدم تمكنه من إحضار والدته إلى بغداد لإجراء عملية جراحية.

وأشار غزوان إلى أن "المواطنين يحاولون مغادرة الموصل وأنه يتم إغلاق المستشفيات لعد وجود كهرباء أو ماء"، ولفتت الصحيفة إلى أن "قرار فرض قيود على السكان المحليين الذى يرغبون فى مغادرة المدينة لم يتم توضيحه، إلا أنه على ما يبدو محاولة لوقف النزوح الجماعي".

وأوضحت الصحيفة أن "شعبية تنظيم داعش بدأت تتراجع حتى مع السكان السنة، ويرجع ذلك لفرضهم قوانين صارمة للسلوك بالإضافة إلى تفجير المسجد الأكثر شهرة في المدينة".

ونقلت الصحيفة عن ساكن آخر لا يزال فى المدينة، ، قوله إنه "تم قطع الاتصالات الهاتفية كإجراء أمني - حيث يخشى تنظيم داعش أن يبلغ السكان المحليون عن مواقعهم للحكومة العراقية".

يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة تنظيم "داعش" منذ (10 حزيران 2014)، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته "المتطرفة" على جميع نواحي الحياة في المدينة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: