۸۹مشاهدات
تقول دوائر مطلعة لـ (المنـار) أن وقفة الجيش اللبناني ضد الارهاب وتعاونه مع حزب الله لدرء الأخطار عن الساحة اللبنانية ، يفشل خطط الجهات المدعومة من الرياض الساعية الى الوقيعة بين الجيش والقوى الرافضة للارهاب...
رمز الخبر: ۲۴۱۷۵
تأريخ النشر: 14 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : الجهات المرتبطة باسرائيل والغرب والنظام السعودي في الساحة اللبنانية غير راضية عن عمل وموقف الجيش اللبناني، الذي يدافع عن سيادة لبنان، ضد المجموعات الارهابية، وقيادات هذه الجهات اللبنانية ذات الارتباطات مع أطراف غربية تتحدث خلال لقاءاتها مع دبلوماسيين غربيين وسفراء الدول الخليجي في بيروت عن أهمية "إصلاح" المؤسسة العسكرية اللبنانية، والاصلاح هنا، في نظر هذه الجهات هو تحييد الجيش وربطه بالاحهزة الاستخبارية الخليجية ، وتلك الدول التي تدعم العصابات الارهابية ومحاربة حزب الله والشعب السوري.
تقول دوائر مطلعة لـ (المنـار) أن وقفة الجيش اللبناني ضد الارهاب وتعاونه مع حزب الله لدرء الأخطار عن الساحة اللبنانية ، يفشل خطط الجهات المدعومة من الرياض الساعية الى الوقيعة بين الجيش والقوى الرافضة للارهاب، وبالتالي، هناك جهات معنية بتمرير مخططات التفجير التي تسعى الى تنفيذها العصابات الارهابية المدعومة من نفس الجهة الداعمة للقوى "غير المرتاحة للدور الوطني الذي يقوم به الجيش اللبناني ، وهي التي تقف وراء التوتر الذي تشهده بعض المناطق اللبنانية ، وتقوم بدور استخباري لصالح أركان المؤامرة الارهابية التي تستهدف ساحتي لبنان وسوريا.
وتضيف الدوائر أن تلك الجهات اللبنانية تصر على أن تتحول الحدود اللبنانية مع سوريا الى ممرات لتهريب السلاح وضخه مع المرتزقة الى الاراضي السورية، وادخال ارهابيين الى الساحة اللبنانية استكمالا للمؤامرة التي يتعرض لها الشعب السوري منذ سنوات، وهذا ما يفسر عرقلة الحوار بين الأطياف اللبنانية، وافشال جلساته.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: