۱۷۳مشاهدات
دانت جمعية "الوفاق الوطني الاسلامية" في البحرين الهجوم الارهابي في منطقة "كرزكان" غرب العاصمة المنامة وتمثل في تفجير إجرامي قتل خلاله مواطن بحريني وإصابة مقيم أسيوي.
رمز الخبر: ۲۴۱۷۳
تأريخ النشر: 10 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : استشهد المواطن البحريني «عبد الكريم البصري» في تفجير أجرامي بالقرب من مسجد "الامام زين العابدين (ع)" في منطقة "كرزكان.

دانت جمعية "الوفاق الوطني الاسلامية" في البحرين الهجوم الارهابي في منطقة "كرزكان" غرب العاصمة المنامة وتمثل في تفجير إجرامي قتل خلاله مواطن بحريني وإصابة مقيم أسيوي.

واكدت الوفاق، ان الجريمة حدثت بالقرب من مسجد "الامام زين العابدين (عليه السلام)" بمنطقة كرزكان قبل ظهر يوم الثلاثاء، وهي حادثة غامضة ولازالت المعلومات غير مكتملة حول طبيعة الحادث، وتؤكد انها تتابع تفاصيل العمل الإرهابي الغامض.

وعلى الصعيد ذاته اعلن ائتلاف ثورة 14 فبراير في البحرين عن استشهاد الحاج «عبدالكريم البصري» من بلدة كرزكان البحرينية خلال هذه العملية الارهابية.

وقال الائتلاف في بيان له: "يزف الائتلاف نبأ التحاق الحاج عبد الكريم البصريّ من كرزكان بركب شهداء الثورة المجيدة، وذلك إثر تعرّضه لحادث إجرامي بالقرب من مسجد الإمام زين العابدين (عليه السلام)".

من جهته قالت عائلة الشهيد عبد الكريم البصري أنه "وبعد الإطلاع على رأي المحامي الموكل له قضية الحادث المؤلم وبعض الأخوة الحقوقيين وقبل ذلك كرامةً لشهيدنا الغالي فقد تقرر أن يتم تشييع الشهيد يوم الخميس الساعة 2:30 ظهراً من أمام منزله بقرية كرزكان".

ودعت العائلة في بيان أصدرته يوم الأربعاء "أهل البحرين للمشاركة في هذه الجنازة التي هي امتداد لمسيرة الشهداء شهداء الكرامة والحرية في هذا الوطن، مطالبة في الوقت نفسه بتحقيق شفاف ومستقل للبحث في ملابسات الحادث".

وشددت العائلة أن "مطالبتها بفتح تحقيق مستقل هو حق أصيل لها، وذلك لما يشوب القضية من غموض".

هذا وقد شيعت الجماهير البحرينية يوم الخميس الشهيد «عبدالكريم البصري» إلى مثواه الأخيرة بمقبرة "كرزكان" غرب العاصمة المنامة، وطافت جموع المشيعيين شوارع المنطقة إنطلاقاً من منزل الشهيد وسط أجواء من الحزن والحماسة، مؤكدةً التنديد بالجريمة ومرددةً هتافات وشعارات الحراك السلمي المطالب بالديمقراطية في البحرين.

في موكب تشييع حاشدٍ ومهيب، شيعت الجماهير البحرينية يوم الخميس الشهيد «عبدالكريم البصري» إلى مثواه الأخيرة بمقبرة "كرزكان" غرب العاصمة المنامة، وطافت جموع المشيعيين شوارع المنطقة إنطلاقاً من منزل الشهيد وسط أجواء من الحزن والحماسة، مؤكدةً التنديد بالجريمة ومرددةً هتافات وشعارات الحراك السلمي المطالب بالديمقراطية في البحرين.

وكانت عائلة الشهيد قد دعت إلى التشييع معتبرةً أن جنازة الشهيد هي إمتداداً لمسيرة الشهداء شهداء الكرامة والحرية في هذا الوطن، مطالبة في الوقت نفسه بتحقيق شفاف ومستقل للبحث في ملابسات الحادث.

وقد أدنت جمعية "الوفاق" البحرينية العمل الإرهابي الذي أودى بحياة الشهيد ومقيم آسيوي، معتبرةً أن الحادثة غامضة، ودعت مع قوى المعارضة في مؤتمرٍ عقد بمقر الوفاق الثلاثاء الماضي (9 ديسمبر 2014)  إلى تحقيقٍ مستقل وشفاف في الحوادث التي أعلنت عنها وزارة الداخلية وأدت إلى مقتل شرطي في دمستان مساء الاثنين ( 8 ديسمبر 2014) ، ومقتل الحاج عبد الكريم البصري من منطقة كرزكان صباح الثلاثاء، واعتبرت أنها عملية مدانة بشدة جملة وتفصيلا، مؤكدةً التزامها بالعمل السلمي وشددت على التمسك التام بالسلمية ونبذ العنف من أي طرف كان، وذلك باعتبار العمل السلمي نهج استراتيجي تختطه المعارضة في كل تحركاتها ونضالاتها وهو سمة الحراك الشعبي في البحرين منذ انطلاقته في فبراير 2011.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: