۲۴۹مشاهدات
يشار إلى أن فرض التفتيش بأجهزة المسح الضوئي جاء بعد محاولة النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب تفجير مواد ناسفة کان يحملها على متن طائرة أمريکية، وقد أدى القرار إلى موجة اعتراضات واسعة.
رمز الخبر: ۲۴۱۵
تأريخ النشر: 03 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: تعرى مسافر أمريکي وسط مطار مزدحم في ريتشموند، احتجاجاً على نظام التفتيش الجديد الذي يستخدم ماسحات ضوئية متطورة لکشف کل الأجسام التي يمکن أن يحملها المسافر معه، وهو نظام تذمر الکثيرون منه بدعوى تعديه على خصوصياتهم وکشفه لأماکن حساسة من أجسامهم.

وقالت شرطة مدينة ريتشموند أنها استجابت لرسالة طارئة من أمن المطار، وقد وصلت إلى نقطة التفتيش لتجد شابا في مطلع العقد الثاني من عمره وقد خلع ملابسه.

وبحسب تقرير الشرطة، فقد قام أرون توبي "بنزع ملابسه أمام الناس وعرض على الموجودين عبارات کتبها بأقلام الحبر العريض على صدره والجزء الأسفل من جسمه، تتعلق بالتعديل الدستوري الرابع."

وذکرت الشرطة أن توبي اعتقل وجرى التحقيق معه من قبل عناصر محلية وأخرى فيدرالية، وتقرر في نهاية الأمر الإفراج عنه والاکتفاء بتوجيه إنذار إليه بتهمة خرق قواعد الاحتشام في مکان عام.

وبحسب التقرير، فإن توبي يدرس في جامعة سينسيناتي، ويتوجب عليه المثول أمام السلطات المحلية في مقاطعة هينريکو في العاشر من يناير/کانون الثاني الجاري لمتابعة القضية.

ويضمن التعديل الرابع في الدستور الأمريکي حق رفض الخضوع للتفتيش، إذا کان يعتقد أنه لا يستند إلى أسباب معقولة، أو إذا کان يخترق بشکل واضح الخصوصيات الشخصية."

يشار إلى أن فرض التفتيش بأجهزة المسح الضوئي جاء بعد محاولة النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب تفجير مواد ناسفة کان يحملها على متن طائرة أمريکية، وقد أدى القرار إلى موجة اعتراضات واسعة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: