۱۹۹مشاهدات
يقول كلارك إن "القاعدة المزمع إنشاءها يمكن أن تقف كدليل على استمرار المصالح البريطانية في الخليج والشرق الأوسط رغم قرار مغادرة المنطقة الذي اتخذ في حقبة الستينات من القرن المنصرم" لكنه يتساءل "هل غادرت بريطانيا المنطقة بالفعل؟".
رمز الخبر: ۲۴۱۴۴
تأريخ النشر: 09 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية  :لازال الجدل حول قرار إنشاء قاعدة للبحرية البريطانية في البحرين يسيطر على الصحف البريطانية لليوم الثالث على التوالي. وتناولت أغلب الصحف الصادرة صباح الثلاثاء الملف بشكل أكثر تحليلا ومنها جريدة "الديلي تليغراف" والتى نشرت موضوعا للكاتب المتخصص في الشؤون الحربية الكسندر كلارك تحت عنوان "هل ستحقق القاعدة البريطانية في البحرين أي فائدة؟".

يقول كلارك إن "القاعدة المزمع إنشاءها يمكن أن تقف كدليل على استمرار المصالح البريطانية في الخليج والشرق الأوسط رغم قرار مغادرة المنطقة الذي اتخذ في حقبة الستينات من القرن المنصرم" لكنه يتساءل "هل غادرت بريطانيا المنطقة بالفعل؟".

ويعود كلارك بالقاريء إلى عام 1968 عندما أعلنت بريطانيا أنها ستنسحب من المنطقة وسط ضغوط الحرب الباردة بين الغرب والاتحاد السوفيتي السابق علاوة على ضغوط اقتصادية انذاك.

ويقول أيضا إن بريطانيا أعلنت وقتها أنها ستترك منطقة المحيط الهندي وشرق آسيا علاوة على منطقة الشرق الأوسط وتركز وجودها في منطقة أوروبا والمحيط الهاديء كجهد مركزي.

ويعلق كلارك على ذلك قائلا "كدولة انتصرت في حربين عالميتين وشكلت أكبر إمبراطورية عرفها التاريخ فإن خطوة مماثلة للتخلي عن النفوذ بشكل طوعي كانت غير مسبوقة".

ويسوق أيضا عدة أمثلة لقواعد عسكرية ودول كانت تسيطر عليها بريطانيا ليخلص الى السؤال الأساسي الذي حاول الإجابة عليه في الموضوع وهو "هل ستقدم القاعدة الجديدة في البحرين اي إضافة لبريطانيا؟".

يقول كلارك إن لبريطانيا عدة قطع بحرية وحاملات طائرات تبحر دوما في منطقة شرق قناة السويس وبينها سفن ضخمة لاصلاح الأعطاب وحاملات طائرات.

ويستمر كلارك موضحا للقاريء إن "القاعدة في البحرين ستوفر بالطبع مركزا مستقرا لهذه القطع البحرية وستعمل كمركز إمداد ودعم ويمكنها أن تستقبل قطعا بحرية جديدة مثل حاملة الطائرات "الملكة اليزابيث".

ويضيف إن كل هذه القطع البحرية بحاجة لقاعدة تعمل على ربط الخطوط وتجميع الإمدادات وإصلاح الأعطاب الكبيرة وهنا تبرز أهمية قاعدة البحرين والتى تمثل نقطة منتصف الطريق للبوارج التى تنطلق من بريطانيا الى جنوب شرق اسيا.

ويخلص كلارك من كل العرض السابق الى ان السؤال الذي ينبغي طرحه "ليس مدى جدوى وجود قاعدة في البحرين لكن هل تمتلك بريطانيا قطعا بحرية كافية لاستغلال هذه القاعدة؟".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: