۱۳۷مشاهدات
قتل اكثر من 68 مسلحا بينهم قيادي ومقاتلان فرنسيان خلال هجوم فاشل شنته جماعة "داعش" على مطار دير الزور العسكري وصده الجيش السوري، فيما اعترف المرصد السوري المعارض بأن تقدم "داعش" قد تقهقر.
رمز الخبر: ۲۴۰۳۴
تأريخ النشر: 07 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : استعاد الجيش السوري المبادرة بعد إمتصاص الهجوم الأعنف على محيط مطار دير الزور العسكري ومناطق حويجة صكر والعمال والجبل، واعاد نشر قواته في كافة النقاط والقطاعات، المصادر العسكرية اكدت ان سلاح الجو استهدف تجمعات مسلحي "داعش " وارتاله انطلاقا من المطار في اشارة واضحة انه تحت السيطرة.
وقال الخبير العسكري السوري حسن حسن في تصريح للعالم : طيارونا البواسل في مطار ديرالزور يشتركون في قصف عصابات الارهاب التي هاجمت هذا المطار . وكان الهجوم من اكثر من محور وباعداد كبيرة ولكن يبدو ان اعداد القتلى تتناسب مع اعداد المهاجمين .
لمطار دير الزور العسكري الواقع جنوب شرق المدينة اهمية بالغة لدى كل من الجيش السوري وجماعة "داعش " الارهابية باعتباره يشكل القاعدة الرئيسية للجيش في المنطقة الشرقية من البلاد وصولا الى الحدود العراقية.
وقال حسن حسن في هذا المجال ان مطار دير الزور والمنطقة التي  يوجد فيها المطار تقع باتجاه الحدود مع الاردن والعراق وبالتالي استمرار الجيش في السيطرة على هذه المنطقة يقطع اولا كل من لهو العلاقة بشرائين امداد هذه العصابات الارهابية المسلحة ، بالسلاح والمسلحين ويحول دون استمرار تدفق المسلحين والامر الاخر يمنع احداث توازانات او فرض تعديلات جديدة  على موازين القوى في المنطقة الشرقية لسوريا .    
منطقة الجبل المطلة على مدينة ديرالزور شهدت اشتباكات عنيفة بعد محاولة المسلحين التسلل اليها عبر حي العمال ، عناصر "داعش" الذين نجوا هربوا بشكل جماعي من هذه المنطقة فيما تبين الصور مصير من بقي، غالبيتهم من جنسيات عربية ، وعلى هذه الاوراق وثقوا اسمائهم باللغة الانكليزية.
مصادر المجموعات المسلحة التي اعلنت بشكل مكثف اقتحامها المطار وسيطرتها على مناطق اخرى في دير الزور، ما لبثت ان اتبعت ذلك بفشل هجومها ومقتل اكثر من 68 من عناصرها بينهم  مقاتلان فرنسيان.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار