۱۷۷مشاهدات
وكانت منظمات حقوق الإنسان تدين الصين في السابق لاعتمادها الأساسي على أخذ الأعضاء من السجناء المعدومين بدون موافقة مسبقة .
رمز الخبر: ۲۴۰۲۳
تأريخ النشر: 07 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: ذكرت وسائل الإعلام الرسمية اليوم الخميس أن الصين سوف تحظر تماما استئصال أعضاء من السجناء بعد اعدامهم ابتداء من العام المقبل .

ونقلت صحيفة « يونان شينشي باو « عن الطبيب هوانج جيفو القول الأربعاء:» ابتداء من أول كانون الثاني 2015 ، سوف يكون المصدر الوحيد للأعضاء البشرية في الصين هو تبرع المواطنين التطوعي بالأعضاء بعد الوفاة «. وكان هوانج ، مدير اللجنة الوطنية للتبرع بالأعضاء واللجنة الصينية للتبرع بالأعضاء وزراعتها ، مؤتمرا حول هذه الصناعة في مدينة كونمينج بإقليم يونان بجنوب غرب البلاد .

وتفيد الأرقام الرسمية بان عشرة آلاف عملية نقل أعضاء قانونية تتم في  البر الرئيسي سنويا ولكن يوجد نحو 300 الف مريض على قوائم الانتظار .

وكانت منظمات حقوق الإنسان تدين الصين في السابق لاعتمادها الأساسي على  أخذ الأعضاء من السجناء المعدومين بدون موافقة مسبقة .

وقال هوانج إن السجناء المحكوم عليهم بالإعدام مواطنون أيضا ويجب أن  يكون لهم الحق في اختيار ما إذا كانوا يريدون التبرع بأعضائهم من عدمه . 

وقال نائب وزير الصحة السابق إن المستشفيات والأطباء والأفراد الذين  سيضبطون وهم ويوزعون وينقلون أعضاء السجناء سوف « يعاقبوا بشدة « . ورحبت منظمات حقوق الإنسان بالإعلان الأخير ولكن أبدوا بعض التحفظات.

وقالت مايا وانج ، الباحثة الصينية بمنظمة هيومان رايتس ووتش المعنية  بحقوق الإنسان ، إن « هذه أنباء جيدة ولكن يجب ان نكون حذرين من هذا  الإعلان.

وأضافت وانج : بالوضع في الاعتبار  النقص الحاد في الأعضاء ، والمكاسب الضخمة التي تدرها عمليات شراء وبيع  الأعضاء ، والفساد بين المسؤولين الحكوميين ، إلى جانب نظام عقوبة  الاعدام المبهمة ، فقد لا تنتهي ممارسة استخدام أعضاء السجناء في القريب  العاجل

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: