۸۱مشاهدات
وأضاف الغنوشي: «مَن يزرع الاستبداد يحصد «داعش»، والإسلام يكفر بالاثنين معا». وحول نتائج الانتخابات أكّد الغنوشي أنَّ تونس تحاول بناء نموذج توافقي بين الإسلاميين واليساريين والليبراليين بعد عقود من الصراعات.
رمز الخبر: ۲۴۰۱۸
تأريخ النشر: 07 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال   أمس راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة في كلمة له بمناسبة  تسلمه جائزة مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في حفل اقيم بالعاصمة الألمانية برلين: «إنَّ الإرهاب مَرض كلّ الأديان؛ ولا تكفي محاربته بالصواريخ والأمن، لكن الأهم القضاء على جذوره العميقة، التي تكمن في الفساد الاقتصادي والسياسي وفي التأويل السيئ للإسلام», وفق ما نشرته أمس وكالة الأنباء الألمانية.
وأضاف الغنوشي: «مَن يزرع الاستبداد يحصد «داعش»، والإسلام يكفر بالاثنين معا». وحول نتائج الانتخابات أكّد الغنوشي أنَّ تونس تحاول بناء نموذج توافقي بين الإسلاميين واليساريين والليبراليين بعد عقود من الصراعات.
وأشار إلى أنَّ  حركة «النهضة»، التي حلَّت ثانيا في الانتخابات التشريعية الأخيرة، تبادلت إشارات توافقية مع حزب «نداء تونس» عبر تصويت كل منهما للآخر في انتخاب رئاسة البرلمان.
وأضاف أنَّه يأمل في «أن يتواصل هذا المسار التوافقي الذي يجعل تونس شجرة الربيع العربي الواقفة في غابة حطمها فكر التناقض والتصادم».
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: