۱۰۶مشاهدات
وأضاف القرضاوي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ان "من الخيبة أن يعادى الإنسان صديقه، ويصادق عدوه".
رمز الخبر: ۲۳۹۶۳
تأريخ النشر: 06 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أعلنت الشرطة الدولية (الانتربول)، السبت، عن وضع الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي على قائمة المطلوبين، فيما دعت كل من يملك أي معلومات عنه الى مراجعة مركز الشرطة المحلية في منطقته.

وكنا توقعنا في تقرير لها في تشرين الثاني 2014، ادراج القرضاوي على قائمة الإنتربول للمطلوبين.

ويقول المحلل السياسي ان "هذا التصنيف يعني ضمنا ان القرضاوي ومن يعمل معه في الاتحاد، ارهابيون أيضا".

وقالت الانتربول في تقرير نشرته الـ"CNN"، إن "يوسف القرضاوي الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ويحمل الجنسية المصرية والقطرية، مطلوب من قبل السلطات المصرية لقضاء عقوبة بتهم التحريض والمساعدة على ارتكاب القتل العمد ومساعدة السجناء على الهرب والحرق والتخريب والسرقة".

وأضافت الانتربول أنها "وضعت القرضاوي على قائمة المطلوبين"، مشيرة الى أن "من يملك أي معلومات عنه مراجعة مركز الشرطة المحلية في منطقته".

يشار الى أن اسم القرضاوي، المقيم حاليا في قطر والبالغ من العمر 86 عاما، قد برز بشكل كبير بعد اندلاع حركات الربيع العربي ودعواته المستمرة عبر قناة "الجزيرة" الفضائية إلى إسقاط الأنظمة العربية والقصاص من بعض الزعماء العرب مثل الرئيس المصري السابق حسني مبارك، والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وقد وصف القرضاوي الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا بأنها "نفحات من عند الله".

وكان تقرير لنا في أيلول 2014 ، أشار الى تغريدة  للقرضاوي، قال فيها إنه "لا يقبل محاربة تنظيم (داعش) من قبل أمريكا"، مضيفا أنه "يختلف مع (داعش) تماماً في الفكر والوسيلة".

وأضاف القرضاوي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ان "من الخيبة أن يعادى الإنسان صديقه، ويصادق عدوه".

ودأب القرضاوي على اطلاق التصريحات التي تشجع على الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: