۲۳۵مشاهدات
"جبهة النصرة" تعلن عن إعدام الجندي في الجيش اللبناني علي البزال، وتهدد بإعدام آخر في حال لم تقم الحكومة بالإفراج عن "النساء والأطقال" المحتجزين لديها،. ومعلومات غن استنفار أمني في بلدة البزالية للمطالبة بتسليم مصطفى الحجيري من بلدة عرسال تزامناً مع اطلاق سراح مواطنين اثنين خطفا في البقاع الشمالي.
رمز الخبر: ۲۳۹۵۸
تأريخ النشر: 06 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : نشرت جبهة النصرة بياناً أعلنت فيه قتل أحد الجنود اللبنانيين المختطفين لديها، وهو الجندي علي البزال، وذلك رداً على ما أسمته "اعتقال النساء والأطفال" من قبل الجيش اللبناني.
كما هدد بيان الجبهة بقتل جندي آخر، حيث جاء فيه "إن لم يتم إطلاق سراح الأخوات اللاتي اعتقلن ظلماً وجوراً فسيتم تنفيذ حكم القتل بحقّ أسير آخر لدينا خلال فترة وجيزة".
وفور شيوع النبأ قام أهالي العسكريين المختطفين بقطع الطريق الدولية في بلدة البزالية وطريق بلدة اللبوة الموصل إلى بلدة عرسال في البقاع الشمالي، كما أفيد عن ظهور مسلح في منطقة البزالية.
وصباح الإثنين، أفاد مراسل الميادين  باطلاق سراح مواطنين اثنين كانا قد خطفا ليل الأحد في البزالية في البقاع الشمالي. وسط استنفار أمني في البزالية ومطالبة بتسليم مصطفى الحجيري من بلدة عرسال.
وكان الجيش اللبناني اعتقل قبل أيام المدعوة سجى الدليمي مع أولادها، والتي أثبتت فحوص الحمض النووي أنها كانت زوجة أبو بكر البغدادي زعيم داعش.
المصدر: الميادين
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: