۱۵۱مشاهدات
وتحدث مكغوفرن الذي استقال من وكالة الاستخبارات الأميركية عشية الحرب على العراق عام 2003 احتجاجا على الفساد في الجهاز وتلفيق الذرائع لاحتلال العراق، عن أن الجهاز شهد فسادا لم يسبق له مثيل في عهد بوش الإبن.
رمز الخبر: ۲۳۹۳۹
تأريخ النشر: 06 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: كشف راي مكغوفرن الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية " سي آي ايه عن تفاصيل مثيرة حول هدف البنتاغون من الحملة الجوية على داعش في العراق خاصة وفي سوريا بوجه عام.

وقال مكغوفرن إن المجمع العسكري الصناعي والذي يقف خلفه اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة يحقق أرباحا خيالية من هذه الحرب التي ستمتد لفترة طويلة، ولن تؤدي إلا إلى المزيد من الخسائر في صفوف العراقيين واستنزاف ميزانية الدولة العراقية.

وقال إنه يتوقع وصول عصابات داعش إلى داخل بغداد كي تضاعف واشنطن أرباحها من الحرب.

وتحدث مكغوفرن الذي استقال من وكالة الاستخبارات الأميركية عشية الحرب على العراق عام 2003 احتجاجا على الفساد في الجهاز وتلفيق الذرائع لاحتلال العراق، عن أن الجهاز شهد فسادا لم يسبق له مثيل في عهد بوش الإبن.

وقارن الضابط الذي عمل في قسم التحليل وكان شاهدا على حرب فيتنام، بين ما وصفها الورطة الأميركية في فيتنام والتورط الجديد في العراق الذي يضاعف أموال المجمع الصناعي الأميركي لكنه يسبب الكوارث للشعوب وللدول.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار