۲۳۳مشاهدات
الأسد: لم نستخدم الكلور أو الأسلحة الكيميائية و"داعش" صناعة أمريكية.
رمز الخبر: ۲۳۹۲۱
تأريخ النشر: 04 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع مجلة فرنسية نشرت الرئاسة السورية مقتطفات منها عبر حسابها على موقع "تويتر" أمس الأربعاء إن الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في سوريا لم تحدث فرقا. ووصف نفسه بأنه ربان يحاول إنقاذ سفينته.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت هذه الحملة الجوية مفيدة بالنسبة له قال الأسد الذي تحارب قواته الجماعات نفسها خلال الصراع الممتد منذ أكثر من ثلاثة أعوام لمجلة "باري ماتش"، "لا يمكن أن تقضي على الإرهاب من الجو ولا يمكن أن تحقق نتائج على الأرض إن لم تكن هناك قوات برية تتحرك معها في الوقت نفسه".
وعن سؤال حول التنسيق بين النظام والتحالف في شن الغارات ضد لـ"داعش" في سوريا خاصة أن طيران الحكومي شن أكثر من ألفي طلعة جوية خلال 40 يوماً وذلك بالتزامن مع طلعات طيران التحالف، نفى رئيس البلاد ذلك التنسيق قائلاً "ليس هناك تنسيق مباشر.. ولكن نحن نقوم بمهاجمة الإرهاب في كل مكان بغض النظر عما تقوم به الولايات المتحدة.. أو التحالف".

ورأى الأسد أن "داعش" صناعة أمريكية بعد احتلال الولايات المتحدة العراق عام 2003، نافياً الاتهامات الموجهة لنظامه بأنه هو من شجع صعود المتطرفين الإسلاميين لتقسيم المعارضة.

وأضاف في مقتطفات من المقابلة نشرتها المجلة على موقعها باللغة الانكليزية "وجود قوات برية تعرف الأرض وتستطيع الرد ضروري. لهذا لم تتحقق نتائج ملموسة بعد ضربات جوية على مدى شهرين بقيادة التحالف".

وردا على سؤال لـ"باري ماتش" حول قلقه من أن يلاقي نفس مصير الرئيس العراقي السابق صدام حسين والزعيم الليبي السابق معمر القذافي قال الأسد "القبطان لا يفكر بالموت أو الحياة… يفكر في إنقاذ سفينته".
وأضاف في المقابلة التي أجريت في دمشق يوم الجمعة "إذا فكر في الغرق سيموت الجميع. وأنا أبذل قصارى جهدي لإنقاذ البلاد". وأضاف الأسد أن بقاءه في الرئاسة لم يكن هدفا بالنسبة له قبل أو أثناء أو بعد اندلاع الصراع في سوريا قبل أكثر من ثلاثة أعوام.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: