۱۳۸مشاهدات
قال رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة كربلاء المقدسة جاسم المالكي، ان "العدد قابل للزيادة لأداء مراسيم زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام".
رمز الخبر: ۲۳۹۱۹
تأريخ النشر: 04 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : تحشّد الحكومة المحلية في كربلاء، الجهود على كافة المستويات وفي مختلف القطاعات لاستيعاب ما يزيد على الـ 15 مليون زائر، يتوقع وصولهم الى المدينة المقدسة في اثناء زيارة الاربعينية.

وقال رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة كربلاء المقدسة جاسم المالكي، ان "العدد قابل للزيادة لأداء مراسيم زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام".

وأضاف أن "أكثر مليوني زائر عربي وأجنبي سيدخلون إلى المحافظة خلال الزيارة"، مبينا أن "الخطة الخدمية تضمنت تحضير مدارس وخيم داخل مركز المحافظة استعدادا لدخولهم".

وقالت مصادر "المسلة" في المدينة المقدسة، ان "الزوار الخليجيين واللبنانيين يشغلون نحو 80% من الفنادق"، مبينا أن "اكثر البيوت التي تستقبل الزائرين داخل المدينة القديمة سجلت في سجلات الأمن السياحي".

وتستعد كربلاء المقدسة وجميع الدوائر فيها في كل عام، أمنيا، وخدمياً، وصحياً، لاستقبال ملايين الزوار، الذين يتوافدون إليها من داخل العراق وخارجه لإحياء مراسم زيارة الأربعينية التي تحل في العشرين من صفر.

الى ذلك فان وزارة الاعمار والإسكان، استنفرت جميع الياتها ومركباتها لنقل الزائرين، وأوعزت بإرسال آليات الوزارة والتشكيلات التابعة لها لنقل الزائرين

وعلى صعيد اكمال الاستعدادات للزيارة المليونية، وقّع محافظ كربلاء، عقيل الطريحي مع وفد من بلدية طهران مذكرة تفاهم تضمنت عرض من طهران للاشتراك بخدمة الزائرين في زيارة اربعينية الإمام الحسين (ع) من خلال المساهمة بأرسال آليات وايدي عاملة لرفع النفايات من مركز المدينة "

وتستمر الحكومة المحلية في المدينة في اكمال الاستعدادات لاستقبال مئات الألوف من المسلمين الذي يتوافدون عند مرقد الامام الحسين(ع) في كربلاء، جنوبي بغداد، لاحياء ذكرى اربعينية الإمام الحسين التي ستصادف في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وقال الطريحي في حديث خلال اجتماع ضم مدراء الدوائر الخدمية وحضرته "المسلة"، إن "هذه الزيارة تعتبر استثنائية بسبب الانتصارات التي تحققت في عدد من المناطق العراقية وخاصة في جرف النصر".

وتابع القول "لذلك سيكون هنالك اقبالا واسعا للمشاركة في احياء شعائر هذه الزيارة المباركة سواء من داخل العراق او خارجه"، مبينا أنه "بحسب المعلومات التي وردتنا من الجانب الإيراني، فان هناك قرابة (800) الف زائر، اضافة الى العراقيين، ومن دول اخرى".

وشهد العام الماضي، ارتفاع اعداد المواكب العربية والأجنبية التي شاركت في زيارة الاربعينية، فيما قالت السلطات المحلية في كربلاء ان اعداد الزائرين الذين دخلوا مدينة كربلاء المقدسة لإحياء ذكرى اربعينية، بلغ نحو 8 ملايين زائر.

ومن الملامح الإيجابية لهذا التجمع الديني الكبير هذا العام، اشتراك مجاهدي "الحشد الشعبي" في تنفيذ الخطة الأمنية، في وقت تتعرض فيه هذه الفصائل الى حملة إعلامية تهدف الى تشويه صورتها وكيل الاتهامات لها.

وحرصت الحكومة المحلية في كربلاء بالتعاون مع الحكومات المحلية الأخرى على تعزيز الخطة الأمنية عبر اشراك مجاهدي الحشد الشعبي.

وعلى صعيد الخطة الأمنية في كربلاء، قال مدير جمعية الهلال الاحمر فرع كربلاء المقدسة حميد الطرفي، إن الجمعية بالتعاون مع العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين قامت بتوفير 60 متطوعا للعمل على نقالات الاسعافات الأولية خلال فترة الزيارة الأربعينية.

وطالب رئيس لجنة الخدمات في مجلس كربلاء حسين اليساري، طالب، المحافظات المجاورة بدعم محافظة كربلاء وذلك لاستنفار كافة طاقاتها من كوادر عاملة وآليات خلال الزيارة الاربعينية.

وبدأت طلائع الزوار تصل الى المدينة المقدسة وسط توقعات بازدياد اعداد الزائرين الى المدينة المقدسة، بسبب الوضع الأمني المستتب في مناطق جنوبي بغداد لاسيما بعد تطهير مناطق "جرف النصر" من عصابات داعش الإرهابية.

واحكمت الحكومة المحلية في كربلاء استعداداتها الأمنية، بعدة اطواق امنية للحيلولة دون تسلل الإرهابيين، كما استنفرت الجهود الخدمية لإنجاح الزيارة، في ظل تأكيدات على ان عجز الموازنة يحول دون انجاز الكثير مما هو مطلوب، وطالبت الحكومة الاتحادية بمنحها 25 مليار دينار التي وُعدت بها لتلبية متطلبات الزيارة.

وتوافدت حشود الزوار الذين جاء الكثير منهم سيرا على الأقدام على المدينة في ظل إجراءات امنية وخدمات تقدمها المواكب على طول الطرقات المؤدية الى كربلاء.

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية شددت الحكومة العراقية من الإجراءات الأمنية للأربعينية ولذكرى عاشوراء التي تحل قبلها.

واذا كانت انتصارات "جرف النصر" قد وفرت غطاء امنيا افضل مما كان عليه الامر في السنوات السابقة، لإبعاد شبح الإرهاب، فان تهديد مرض ايبولا، جعل من السلطات المحلية تستنفر الجهود الصحية للحيلولة دون إصابة الزائرين.

وفي هذا الصدد قالت الجهات المعنية انها "لن تسمح بدخول أي زائر من خارج العراق لا يحمل إجازة صحية تؤكد سلامته من مرض الايبولا".

ووجّه المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، "المؤمنين والمؤمنات المتوجهين الى زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام بالستر بالصلاة والحجاب والإصلاح والعفو والحِلْم والأدب وحرمات الطريق وسائر المعاني الفاضلة".

وتمثّل الأربعينية انتهاء فترة حداد تستمر 40 يومًا على مقتل حفيد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في معركة في القرن السابع الميلادي وهي من أهم المناسبات التي يحيي الشيعة ذكراها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: