۱۱۱مشاهدات
قوات الأمن اللبنانية توقف سجى الدليمي السورية الجنسية مع ابنها عند حاجز المدفون شمال البلاد وهي تتنقل بهوية مزورة، وقد أفادت أثناء التحقيق معها بأنها كانت إحدى زوجات أبو بكر البغدادي، كذلك القوى الأمنية تعتقل زوجة المسؤول في جبهة النصرة أنس شركس الملقب بأبو علي الشيشاني.
رمز الخبر: ۲۳۸۸۸
تأريخ النشر: 04 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : إنجاز جديد يسجل لأجهزة استخبارات الجيش اللبناني في تعقبها عناصر الجماعات الارهابية المسلحة في لبنان.
إحدى زوجات، وأحد أبناء زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أصبحا في قبضة الجيش اللبناني، بعد اعتقالهما داخل الاراضي اللبنانية في عملية نوعية ودقيقة.
الموقوفة بحسب مصدر أمني للميادين تدعى سجى الدليمي، سورية الجنسية، كان قد أطلق سراحها خلال صفقة راهبات معلولا، مطلع العام الجاري، وكانت تتنقل بهوية مزورة، وهي دخلت إلى لبنان من البقاع عبر معبر غير شرعي.
عملية التوقيف جرت شمال لبنان قبل أكثر من أسبوع، لكن المؤسسة العسكرية تكتمت طوال الأيام الماضية على هذا الإنجاز الأمني الكبير، الذي استوجب إجراءات استباقية في مناطق ونقاط عسكرية عدة.
اللافت في العملية أنها جرت بالتنسيق مع أجهزة استخبارات أجنبية. وبحسب مصادر صحفية لبنانية وصفت اعتقال زوجة البغدادي وابنه "بالصيد الثمين" للمؤسسة العسكرية، وهي قد اقتيدت إلى مقر وزارة الدفاع في اليرزة، حيث تتواصل التحقيقات معها.
وكشفت المصادر الأمنية أيضاً للميادين أن القوى الأمنية أوقفت زوجة المسؤول في جبهة النصرة أنس شركس، الملقب بأبو علي الشيشاني، مع إثنين من أولادها في منطقة القبة شمال لبنان، وهم يخضعون حالياً للتحقيق.
تطورات وبانتظار جلاء تفاصيلها كافة، يأمل اللبنانيون أن تنعكس على ملف الجنود اللبنانيين المخطوفين لدى جبهة النصرة في عرسال، والذي ما زال حتى اليوم يراوح مكانه. 
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: