۱۳۱مشاهدات
أشاد كيري -الذي عقد محادثات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر عبادي قبل الاجتماع - "بالتقدم الملحوظ" الذي حققته الحكومة الجديدة في بغداد في تنفيذ برنامج وطني وتوحيد البلاد في مواجهة داعش.
رمز الخبر: ۲۳۸۶۴
تأريخ النشر: 03 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الأربعاء إن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ألحق أضرارا جسيمة بتنظيم داعش وانه نفذ حتى الآن نحو ألف غارة جوية في العراق وسوريا مشيرا إلى أن المعركة ضد المتشددين   قد تستمر أعواما.

و أشاد كيري -الذي عقد محادثات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر عبادي قبل الاجتماع - "بالتقدم الملحوظ" الذي حققته الحكومة الجديدة في بغداد في تنفيذ برنامج وطني وتوحيد البلاد في مواجهة داعش.   

وفي هذا الإطار استشهد كيري بالاتفاقيات التي أبرمتها بغداد هذا الأسبوع مع الأكراد بشأن صادرات النفط والعائدات وقرارها إطلاق سراح المحتجزين الذين لم توجه إليهم تهم رسمية.   

وبدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها شن ضربات جوية على داعش بعد تحقيقها تقدما ميدانيا واسعا في الصيف الماضي غير أن الجيش العراقي ومقاتلي العشائر العراقية والقوات الكردية تمكنوا من استعادة بعض المواقع منذ ذلك الحين.   

وقال كيري في مستهل الاجتماع الأول لوزراء من التحالف الذي يضم أكثر من ستين دولة "التزامنا سيستمر على الارجح سنوات غير أن جهودنا لها تأثير ملحوظ."

وأضاف "المهام الجوية للتحالف التي بلغت نحو الألف أضعفت قيادة داعش وألحقت أضرارا بامكانياتها اللوجستية وقدرتها على القيام بعمليات" مستخدما الاسم الذي كان يطلق على تنظيم الدولة الإسلامية قبل ان يعلن الخلافة على الأراضي التي احتلها في العراق وسوريا.

وأشار كيري إلى ان قوة الدفع التي كانت لداعش في العراق تبددت في الوقت الذي استعادت فيه القوات العراقية أراض حول الموصل وفي تكريت ووسعت نطاق الأمن حول عدد من مصافي تكرير النفط.    

وأضاف كيري أن القوات الكردية تخوض القتال ضد تنظيم داعش في شمال وغرب العراق فيما بدأ مقاتلو العشائر السنية "الانضمام" إلى صف التحالف.

وأشار كيري إلى أن منشآت قيادة داعش دمرت في سوريا في حين تضررت البنى التحتية النفطية ومنع التنظيم من مواصلة حصاره لبلدة كوباني الكردية الحدودية.   

وقال كيري "حاليا بات أصعب على داعش حشد القوات بقوة والانتقال في قوافل وشن هجمات منسقة مقارنة بالفترة التي بدأنا فيها. لا يمكن لأي وحدة كبيرة لداعش أن تتقدم بقوة دون أن تقلق مما سيهبط عليها من السماء."

وانعقد الاجتماع في مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل في بلجيكا غير أن كيري شدد على أن الحدث لا يتعلق بالحلف.   

وترغب واشنطن في بحث التنسيق السياسي بين أعضاء التحالف غير ان الغموض أحاط بباقي أهداف الاجتماع.   

وفي خطابه أثنى كيري على دور الدول العربية في القتال ضد داعش. وضم الاجتماع - إلى جانب العراق- ممثلين عن الكويت والبحرين والمغرب.  
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: